بعدما تحرّش بامرأة لبنانية.. سوري يتسبّب باشتباك مسلح

علم “ليبانون ديبايت” أن طبيباً سورياً يمتلك عيادة في بلدة القصر الحدودية قضاء الهرمل، أقدم على التحرش بإمرأة لبنانية من آل الرشعيني، وذلك اثناء قيامه بتشخيص حالتها.

وفي التفاصيل، افتتح الدكتور السوري المدعو حيدر جميل حسن، عيادة منذ مدة غير مرخصة من قبل نقابة الاطباء وغير خاضعة لرقابة وزارة الصحة اللبنانية، وبدأ العمل فيها.
وبلغت المرأة افراد عائلتها بما حصل، ما دفعهم إلى ضرب الطبيب وتخريب محتويات العيادة.

في المقابل، تدخل افراد من آل كنعان، هم أصحاب الشقة المؤجرة للطبيب، للدفاع عنه، ما وسع نطاق الاشكال وتحول الى اشتباك مسلح لم يسفر عن وقوع اي اصابات.
وانفرد “ليبانون ديبايت” سابقاً في التطرق إلى عمل هؤلاء الاطباء في القرى الحدودية اللبنانية، الذي أثّر على الاطباء اللبنانيين الذين وجدوا منافسين لهم يتقاضون سعرا منخفضا فضلا عن أنهم غير خاضعين للقوانين اللبنانية والخاصة بوزارة الصحة او نقابة الاطباء، لكن ايا من المعنيين لم يحرك ساكنا.

الهرملسوري