هل من دور لجعجع بتطيير نادر الحريري؟

جعجع زار الحريري بعد قطيعة دامت 9 أشهر لم يفلح السفراء بفك شيفراتها

بدت لافتة الزيارة الليلية لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لدارة الرئيس سعد الحريري في بيت الوسط، سيما وانها تزامنت مع اكتمال عمليات الاطاحة والاقصاء والاعفاء التي يخوضها الحريري في غرف تيار المستقبل.

أكثر من يُشد النظر اليه، بحسب اوساط “الحدث نيوز”، ان انهاء قطيعة بين جعجع والحريري دامت 9 أشهر اتى بعد ساعات من اعلان تقديم مدير مكتب الرئيس الحريري، نادر الحريري، استقالته من مهامه، علماً ان الزيارة، عجزت عن تدبير امرها تدخلات وصلت الى حدود توسط سفراء، ما دفع مراقبين للسؤال حول امكانية ان يكون هناك من دور لنادر الحريري في الجفاء الذي ساد بين جعجع والحريري ومنع حصول اللقاء.

علامات استفهام تطرح حول تزامن الزيارة مع اخراج نادر الحريري من الدائرة الضيقة للرئيس سعد الحريري

وقد غمزت اوساط مراقبة، من ان زيارة جعجع في هذا التوقيت بالذات، اي بعد خروج نادر من دائرة الحريري الضيقة، ارخت على علامات استفهام عريضة، وتموضعت عند سؤالات حول ربط جعجع لزيارة الحريري بكف دور نادر عن اعداد سياسات الاخير، بخاصة وان الرجل يحسب على الجناح المفضل للعلاقة مع التيار الوطني الحر على حساب القوات اللبنانية وهو ما انتج تسوية رئاسية لا زال الرئيس الحريري يحكم في ظلالها.

زيارة جعجع فتحت الباب على قراءات متعددة من بينها قراراً متخذاً على صعيد قيادة تيار المستقبل قوامه تنفيذ تحولات سياسية تتطابق ووجهة النظر السعودية القائمة على التقرب من القوات اللبنانية، وهو ما قد يفضي الى عناوين سياسية جديدة ستسعى القوات للوصول اليها وحفظها في سلة تفاهمات تتم بين الحريري – جعجع.

Comments (0)
Add Comment