الرئيس لحود دعا إلى التضامن الحكومي ودان التهجم على وزير الدفاع غصن

5 يناير, 2012 - 12:17 مساءً
الرئيس لحود دعا إلى التضامن الحكومي ودان التهجم على وزير الدفاع غصن

الحدث نيوز | بيروت

شدد رئيس الجمهورية السابق إميل لحود خلال لقائه مطران زحلة والفرزل والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك عصام يوحنا درويش، وفاعليات سياسية، على “وجوب التزام أعلى مستويات التضامن الحكومي وتفعيل العمل الحكومي لمواكبة الاستحقاقات الدولية والسياسية والامنية والاقتصادية والمعيشية التي تبدو الدولة الى حينه في وضع غير متماسك للتصدي لها”.
ولفت إلى أن “الشعب الذي هو صاحب السيادة ومصدر السلطات، لا يمكن ان يستكين لحكام لا يلتفتون الى حقوقه ومصالحه بل الى مصالحهم الضيقة وحساباتهم الشخصية، فيتجاذبون في السياسة وعلى بيدر المال العام ولا يلتفتون الى الوطن والشعب”.
وأثار لحود “مسألة الاعتياد على التعرض للمقاومة، عند كل حدث أمني هي منه براء، في حين انها عنوان الكرامة الوطنية والقومية، كما التعرض للجيش اللبناني الوطني الباسل من بعض السياسيين والاقلام المغمورة، في حين ان الجيش يبقى اللحمة الاساس في بنيان الوطن الواحد والشعب الواحد، وهو يعلو لعبة السلطة وصغائرها. هباء ستذهب مراهنات البعض على زرع بذور الفتنة بين المقاومة والجيش، وهما من رحم الشعب الواحد”.
ورفض “مبدأ التهجم على وزير الدفاع بمجرد انه ابدى رأيا في مسألة امنية لا تفيد معها سياسة النعامة، اذ في ذلك مصادرة لسلطة الوزير في الطائف وانحراف في التصرف والقول كأن طائفة كريمة او بلدة غالية من لبنان هي المستهدفة، وهذا امر يدل على مدى تهور البعض في مقاربة الشؤون الوطنية الحساسة”.

وأبدى لحود عجبه من “تهور من نوع آخر لا يقل خطورة عن التهور السابق، وهو المراهنة على سقوط سوريا والذهاب الى حد استخلاص تداعيات هذا السقوط على لبنان”، مؤكدا أن “الرئيس الدكتور بشار الاسد هو حالة وليس مجرد موقع، وان الرئيس قوي بالجيش السوري العربي الأبي والتفاف شعبه حوله بعد ان تبدى الاعتداء المسلح المغلف بالمطلب الاصلاحي. من المعيب والخطير في آن ان يستظل احدنا حكومة لبنان للنيل من سوريا”.

5 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل