العريضي : أرفض اتهام عرسال وهناك ارباك في عمل الحكومة في موضوع الأجور

5 يناير, 2012 - 2:31 مساءً
العريضي : أرفض اتهام عرسال وهناك ارباك في عمل الحكومة في موضوع الأجور

الحدث نيوز | بيروت

زار وزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي مقر الجماعة الإسلامية في عائشة بكار والتقى امينها العام ابراهيم المصري وكان عرض للمستجدات.

وقال الوزير العريضي بعد اللقاء: “كان اللقاء مفيدا لأن النقاش يتناول كل القضايا التي نعيشها في لبنان والتي نتأثر بها من خارج لبنان، نظرة شاملة للأحداث والتطورات وأهم ما في الأمر هو تأكيد حماية الإستقرار في لبنان والعلاقات اللبنانية – اللبنانية مهما عصفت الخلافات الداخلية بنا أو كانت الإنعكاسات الخارجية علينا كبيرة او مؤثرة. المهم أن تبقى العلاقات اللبنانية – اللبنانية في دائرة الإستقرار، الحوار، التواصل وبالتالي عدم تعريض الوضع الداخلي اللبناني للاهتزاز وأعتقد ان هذا من أولوية الأولويات التي عملنا عليها نحن في الفترةالسابقة، ونلتقي فيها مع الأخوة في الجماعة، وهذا أمر مفيد ونأمل أن يذهب الجميع في هذا الإتجاه بغض النظر عن المواقف السياسية المتناقضة المتعارضة التي تصدر من هنا أو من هناك تعليقا على قضايا داخلية او على قضايا إقليمية وما شابه، المهم ألا يتعرض لبنان لأي أذى وألا تهتز العلاقات اللبنانية – اللبنانية وأن يبقى الإستقرار هو الأساس للبنان”.

وعما إذا كان اللقاء قد تطرق الى ما نشرته صحيفة الديار حول اعتراف شخصين ينتميان الى الجماعة الإسلامية قاما بإطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل؟ أجاب:”لا، لم نتناول هذا الأمر، وعلى كل حال لا نستطيع أن نتحدث او أن نتناول معلومات لم تصدر رسميا من قبل جهات رسمية محددة، وهذا لم يكن مدار نقاش في كل الحالات في تاريخ الجماعة في مواجهة إسرائيل يشهد الجميع بهذا الأمر، وأي موقف ضد إسرائيل هو مدعاة فخر واعتزاز، وأتحدث عن تاريخ الأخوة في الجماعة، وعن الموقف من الإحتلال الإسرائيلي والإرهاب الإسرائيلي لكن لا معلومات رسمية مؤكدة معلنة حول أي أمر من هذه الأمور حتى الآن ونحن جميعا نسعى لأن يكون الإستقرار في الجنوب ثابتا وراسخا وان يكون التعاون مع اليونيفل قائما ايضا، لكن لا نستطيع أن ندخل في مثل هذه المتاهات”.

وقال: “ليس هناك تناقض، ما يعنيني موقف واحد بالعكس نسق واحد وكلام واحد انطلاقا من قناعة واحدة ومن معيار واحد. أولا في ما يخص عرسال نعم رفضت وأكرر رفض اتهام هذه البلدة من أي جهة بشكل مباشر وبشكل غير مباشر بفعل أو برد فعل بسبب السجال، قبل السجال، بعد السجال عرسال مدينة وطنية لبنانية مناضلة قدمت للوطن تضحيات كبيرة وأهلها من خيرة أبناء البلد مع احترامي وتقديري للجميع. ثانيا في ما يخص الموضوع الذي تم الإشارة الى عرسال فيه لي رأي لا أزال عنده وذكرت ان هذا الرأي كان عندما تم الحديث عن تهريب من مرفأ سوليدير أو تهريب من الحدود من جهات كما قيل آنذاك المعيار ذاته هو الذي أبني عليه الموقف مما قيل حول عرسال، يعني قلنا للجميع آنذاك يا إخوان نحن حكومة أكرر هذا الكلام، الحكومة تدير مؤسسات الدولة، الحكومة مسؤولة عن مؤسسات الدولة والحكومة مسؤولة أمام الناس ومسؤولة عن أمن واستقرار الناس وعن الوحدة الوطنية في البلد، وعن الإستقرار في البلد قد تصدر معلومات مثل السؤال الذي طرح الآن والمعلومات التي تسرب من هنا أو هناك معلومات، معلومات تسرب من قبل صحافة ربما أحد يعتقد لديه معلومة بما جهاز ما لديه معلومة تسرب، كحكومة لا نستطيع أن نتصرف بعملية التسريب والتهريب للمعلومات والإشارات والمصادر. نحن حكومة قلت من بداية الطريق إذا كانت لدينا معلومات موثقة جدية دامغة مثبتة تعالوا لطرح هذا الأمر على طاولة مجلس الوزراء وعلينا جميعا أن نتحمل المسؤولية، جميعا لأننا اتفقنا اننا لا نريد القيام بأي عمل من خلال لبنان ضد سوريا وبالتالي نذهب الى ترجمة هذا الأمر لكن ان نذهب الى إطلاق مواقف أو تسريب معلومات تؤدي الى اهتزازات والى تناقضات والى خلافات وتباينات وسجالات واتهامات في الداخل تقلق كل اللبنانيين ولا نصل الى حقيقة، هذا أمر لا يخدم لبنان ولا يخدم الإستقرار فيه ويعطي صورة سيئة عن اداء العمل الحكومي. عندما طرح هذا الموضوع استمعنا الى كلام وزير الدفاع ثم استمعنا الى تصريح لوزير الخارجية يقول لم نسلم سوريا معلومات رسمية عن وجود القاعدة ثم استمعنا الى كلام وزير الداخلية يقول لا قاعدة في لبنان ثم استمعنا الى تصويب من فخامة الرئيس لهذا الكلام ثم استمعنا الى تصريح من دولة الرئيس. اي موقف يمكن ان نتبنى؟ ما هي الحقيقة؟ لا تستطيع الحكومة ان تكون في موقع المضيع للحقيقة او البعيدة عن الحقيقة بالعكس، ايا تكن المعلومة يجب أن تكون أمامنا بشكل ثابت ودافع ومثبت ونذهب الى تحمل المسؤولية بشأنها ونذهب كحكومة الى اتخاذ موقف”.
وأضاف:” في المرة الاولى اجتمع مجلس الدفاع بعد قصة سوليدير وتهريب من الحدود وقيل انه لا وجود للتهريب او تهريب تجاري يحصل عادة وهذه المرة على طاولة مجلس الوزراء قيل من زملاء وزراء ان التهريب لا يحصل من عرسال فقط بل من قرى عدة في المنطقة المحيطة بعرسال. اذا كيف نتصرف؟ هل لدينا معيار واحد ام لا ثم المجلس الاعلى للدفاع اجتمع هذه المرة ولم يشر الى الامر ، الى اين في عملية الاثارة المستمرة لهذا الموضوع والاصرار الذي اقلق كثيرين ولا مصلحة للبنانيين بذلك”.
وتابع:” اما في موضوع الهيئات الاقتصادية والهيئات العمالية اذا كنت اتحدث عن ارباك في عمل الحكومة في موضوع عرسال، هناك أيضا ارباك في عمل الحكومة في موضوع الهيئات الاقتصادية والاجتماعية والهيئات العمالية وبالتالي لا تناقض في هذا الموقف. لماذا؟ لان امرا غريبا عجيبا قد حصل. كنا في قاعة مجلس الوزراء في رئاسة الجمهورية، مجلس الوزراء مجتمع برئاسة فخامة الرئيس وبحضور دولة الرئيس والوزراء لاول مرة يحصل حوار بين الهيئات الاقتصادية والهيئات العمالية في مقر رئاسة الجمهورية. هذا بحد ذاته حدث مهم وبالتالي برعاية من اعلى مرجعية بالدولة فخامة الرئيس ودولة الرئيس اثناء الجلسة يخرج رئيس الحكومة عدة مرات ليلتقي المتحاورين ويحاول تدوير الزوايا ووضع النقاط على الحروف لتسهيل عملية الوصول الى اتفاق. خرج عدد من الزملاء مع دولة الرئيس الى القاعة الاخرى ساهموا بالنقاش وبتقريب وجهات النظر ثم دخلوا الينا وقالوا الحمد لله انهينا المسألة والجماعة اتفقوا ووقعوا. حسنا، ماذا تريد اكثر من ذلك، في نفس القاعة التي خرج منها رئيس الحكومة ووزراء وتشاركوا مع الاخرين في الاداء ووصلوا الى اتفاق بدل ان تذهب الى المباركة بنفس القاعة انقلبنا على الاتفاق وحصل التصويت ثم ايضا بكل وضوح قيل ان هذا التصويت ، تصويت سياسي رغم اننا لسنا مقتنعين بمضمونه هذا ليس مضمونا عاديا، هذا ليس موضوعا خلافيا يحتمل نكايات او تصفية حسابات او مشاكل هذا موضوع يعني لقمة عيش اللبنانيين عندما اقول اللبنانيين، كل اللبنانيين، عندما اقول يترك، يترك انعكاسا على اصحاب المصانع والمؤسسات اصحاب المصانع والمؤسسات لا ينتمون الى طائفة معينة ومذهب معين او تيار معين او حزب ،مصنع هم في كل لبنان والعمال هم في كل لبنان والفقر في كل لبنان والحاجة في كل لبنان وكل عمال لبنان بحاجة الى دعم والى مساعدة والى حلول جذرية جدية، كل هذا جانبا ونقول صوتنا في السياسة على قرار ضده، هذا هو التناقض وليس التناقض في ما ابديت من رأي في تقييم عمل الحكومة في هذا الاتجاه”.

5 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل