الضاهر : الإتهامات بموضوع “القاعدة” تهدف لإعطاء النظام السوري ذريعة بضرب مناطق سنية

7 يناير, 2012 - 3:50 مساءً
الضاهر : الإتهامات بموضوع “القاعدة” تهدف لإعطاء النظام السوري ذريعة بضرب مناطق سنية

الحدث نيوز | بيروت 

رأى عضو كتلة “المستقبل” النائب خالد الضاهر ان هناك محاولات للاساءة الى واقع الطائفة السنية ومواقع “14 آذار”، معتبراً أن “اطلاق الإتهامات بموضوع “القاعدة” أمر خطير ويضرّ باللبنانيين وبالبلد ويهدف إلى إعطاء الذريعة للنظام السوري بضرب مناطق سنية مثل وادي خالد وعرسال كما يعطي ذريعة لبعض الأجهزة الأمنية بالضغط على بعض المناطق”.

وتطرق في حديث الى محطة “الجديد”، الى الوضع السوري، فرأى ان “الأزمة ذاهبة إلى التدويل”، مشيراً إلى أن “إيران تسعى لإضعاف كل الدول العربية ومن بينها سوريا لتكون هي الدولة الأقوى في المنطقة”.
وسأل: “هل يعلم المسيحي في سوريا أنه قبل حكم حزب “البعث” كانت حقوقه محفوظة وكان عدد النواب من الطائفة المسيحية في سوريا أكبر؟”. وقال: “إنهم يخلقون فزاعة من الأخوان المسلمين مع أنه قبل حكم البعث كان هناك تواجد للمسيحيين على لوائح “الإخوان” الانتخابية في حلب”.
اضاف: “إن تخويف المسيحيين ليس لمصلحة المسيحيين ولا المسلمين. مطلبنا جميعاً واحد وهو الحريات والنظام الديموقراطي وأن يأخذ الإنسان حقه في النظام الإنتخابي. أنا اريد أن اتعاون مع المسيحي ومؤمن بالتعاليم المسيحية من المحبة إلى السلام، ولا أخاف منه، كما أريد ألا يخاف المسيحي من المسلم الملتزم”.

وعن تأثير الأوضاع السوريّة على لبنان، قال الضاهر: “من مصلحة اللبنانيين أن يدعو للسوريين بالخير والاستقرار، فالشعب السوري هو من يقرر مصيره ومصير بلده”.
وفي ما يتعلق بكلام وزير الدفاع فايز غصن عن وجود تنظيم “القاعدة” في عرسال، قال الضاهر: “هناك محاولات للاساءة الى واقعنا السنّي ولمواقع 14 آذار بضرب استقرارها. اطلاق الإتهامات بموضوع “القاعدة” أمر خطير ويضر باللبنانيين وبالبلد ويهدف إلى إعطاء الذريعة للنظام السوري بضرب مناطق سنية مثل وادي خالد وعرسال كما يعطي ذريعة لبعض الأجهزة الأمنية بالضغط على بعض المناطق. من حقنا أمام أي وزير يقصّر ويسيء إلى أهل البلد وإلى كرامتهم أن نطالب بسحب الثقة منه”.
تابع: “وزير الدفاع أهان كرامة البلد عندما لم يحقق بالخروقات السورية وبالخطف والقتل الذي يحصل بحق اللبنانيين من النظام السوري، فنحن لم نسمع منه اي إعتراض أو استدعاء للسفير السوري” في لبنان علي عبد الكريم علي”.

وأكد ان “ما فعله وزير الدفاع دفع بالنائب سليمان فرنجية بعقد مؤتمر صحافي “ليحمل شألي” عن الوزير غصن لأنه أساء الى “تيار المردة” وإلى لبنان”.
على صعيد آخر، تطرق الضاهر الى ما تم تداوله عن تعرض الرئيس سعد الحريري لمحاولة إغتيال في المملكة العربية السعودية، فقال: “هذه شائعات تصبّ في إطار الحرب النفسية وهي محاولة لإخافة الرئيس الحريري أو بهدف توجيه رسالة إليه”.
وختم مؤكداً ان “الرئيس الحريري بخير وسيعود قريباً وبإذن الله سيكون في 14 شباط في لبنان، وقد سمعت هذا الكلام منه تحديداً”.

7 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل