قيادي بارز في “تنطيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي”: حصلنا على أسلحة ليبية من ثوار مرتبطين بالقاعدة

10 نوفمبر, 2011 - 2:20 مساءً
قيادي بارز في “تنطيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي”: حصلنا على أسلحة ليبية من ثوار مرتبطين بالقاعدة

مختار بلمختار المعروف بـ “بلعور”

اعترف القيادي البارز في تنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”، ومؤسس “إمارة الصحراء” مختار بلمختار المعروف بـ “بلعور”، بحصول تنظيمه على أسلحة ليبية أثناء الثورة الليبية، وقال إن ذلك أمرا طبيعيا، نافيا أي مشاركة ميدانية لمقاتلي التنظيم الارهابي في العمليات القتالية ضد كتائب معمر القذافي.

  • واعتبر قائد “كتيبة الملثمين” المكنى “خالد أبو العباس” في مقابلة مطولة أجرتها معه صحيفة “أخبار نواقشط” الموريتانية، نشرت أمس، أن تنظيم “القاعدة” من أكبر المستفيدين من ثورات العالم العربي، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة كسرت قيود الخوف وحاجز الرعب الذي سلطته الأنظمة التي وصفها بالعميلة للغرب، وكسبها الثقة بالنفس في القدرة على التغيير والقدرة على المبادرة والمغالبة”، معربا عن تحفظه من عدم وصول هذه الثورات إلى المرجو منها – وهو إقامة المنهج الإسلامي، مرجعا ذلك إلى بقاء نفس المنظومة الفكرية والسياسية (العلمانية) هي سيدة الموقف.
  • واعترف “أبو العباس”، لأول مرة، باستفادة التنظيم الإرهابي واغتنامه للأسلحة الليبية، وقال إن هذا أمر طبيعي في مثل هذه الظروف، موضحا أن الأهم من ذلك هو تمكن الشعب الليبي عموما وشباب الحركة الإسلامية خصوصا من هذا السلاح الذي وصفه اليد الضاربة لهذه الأنظمة على شعوبها”، محذرا الإسلاميين في ليبيا من الانسياق وراء دعاوى ومشاريع نزع السلاح الذي اعتبره عزهم وضمان أمنهم، وأكد القيادي البارز في الفرع المغاربي لتنظيم “القاعدة” ارتباط “ثوار ليبيا” بتنظيمه فكريا وتنظيميا، نافيا أن يكون هذا الارتباط تهمة، حيث اعتبره “مفخرة وشرف لنا ولهم”.
  • وتحدث المدعو “بلعور” عن الرهائن الفرنسيين لدى تنظيمه، قائلا إنه مطلب انسحاب الفرنسيين من أفغانستان مقابل تحريرهم لا يزال مطروحا، ولم يتغير فيه شيء رغم مقتل أسامة بن لادن الذي تقدم بالطلب أصلا، وأكد أن التنظيم الارهابي متمسك بموقفه من هذه القضية، وأكد أن إطلاق سراح عمر الصحراوي من السجون الموريتانية ضمن صفقة تحرير الرهائن الاسبان، جاء ضمن عرض قدمه لهم الطرف المفاوض قبل تحرير الرهائن بفترة طويلة، كما تحدث عن اختطاف تنظيمه لمن سماهم جواسيس تابعين للمخابرات الموريتانية، معلنا أن اعترافاتهم مسجلة لدى التنظيم وسيتم بثها لاحقا على شبكة الانترنت.
  • وعرض مؤسس إمارة الصحراء على موريتانيا هدنة، قائلا: “إن تحييد موريتانيا عن الصراع مع تنظيم القاعدة وتجنيبها ذلك أمر قابل للنقاش، ولا يرفضوه من حيث المبدأ”، مضيفا أن السلطات الموريتانية عرضت عليه بواسطة بعض السجناء السلفيين أثناء الحوار، إرسال وفد من العلماء لمحاورتهم، وأنهم رحبوا بالفكرة ومازالوا يرحبون بها ومستعدون لاستقبال الوفد، لكن السلطات لم ترسل أي أحد على حد قوله.
  • واعترف بلعور بوجود خلافات بينه وبين القيادة التي تولت مسؤولية إمارة الصحراء بعده، قائلا إنها “خلافات تنوع تحكمها أخلاق الإسلام وآدابه، وليست خلافات تضاد، وأنها ناتجة عن اختلاف التصورات والفهم كل حسب ظروفه وتجربته، كما نفى المعلومات التي تحدثت سابقا عن مفاوضات بينه وبين السلطات الجزائرية لتسليم نفسه”، مؤكدا قناعته بالاستمرار في العمل المسلح، موضحا أن الهدنة غير المعلنة لا يعدو ذلك تحولا في إستراتيجية التنظيم الارهابي حتم عليه تهيئة ظروف مادية وتعبوية ومعنوية كانت بالنسبة للتنظيم ضرورية للانطلاق في مرحلة جديدة.
  • واعتبر مختار بلمختار انضمام “الجماعة السلفية للدعوة والقتال” إلى تنظيم “القاعدة”، الذي أكد إشرافه عليه شخصيا، بأنه رد على مشروع المصالحة الوطنية، مؤكدا أن هذا الانضمام مشروع سياسي واجه مشروع المصالحة الوطنية.
  • وكشف خالد أبو العباس عن أن التنظيم حاول اغتيال السفير الإسرائيلي بنواقشط قبل هجوم نفذه عناصر تابعون له على السفارة الإسرائيلية بنواقشط في فبراير عام 2008، وقال إن عملية نواقشط التي خطط لها التنظيم وحاول تنفيذها في شهر فيفري الماضي وأسفرت عن تفجير إحدى السيارتين المفخختين على مشارف العاصمة ومصادرة أخرى جنوب البلاد، كانت السبب المباشر في سحب الرئيس الموريتاني لقواته من شمال مالي، مؤكدا أن السيارتين المفخختين كانتا تستهدفان اغتيال الرئيس الموريتاني وضرب السفارة الفرنسية بنواقشط.
10 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل