رابطة الشغيلة : لبنان والأمة العربية يواجهان تحديات التغيير والتحرير

10 يناير, 2012 - 11:04 صباحًا
رابطة الشغيلة : لبنان والأمة العربية يواجهان تحديات التغيير والتحرير

الحدث نيوز | بيروت

رأت “رابطة الشغيلة” أن الذكرى السادسة والثلاثين لمقتل القائد الثوري ظافر الخطيب “تمر ولبنان والأمة العربية ما يزالان يواجهان تحديات التغيير والتحرير، والنضال لتحقيق التنمية الاقتصادية، والعدالة الاجتماعية، والعمل على حماية الوحدة الوطنية، وإحباط مخطط سايكس بيكو الأميركي التفتيتي الجديد، والكفاح لاستعادة كل فلسطين عربية محررة من الاحتلال الصهيوني، وتحرير الوطن العربي من القواعد العسكرية الأجنبية، ومن سيطرة الغرب على مقدرات الأمة العربية، وهيمنته على قرارها السياسي والاقتصادي”.
وإعتبر الرابطة في بيان أصدرته على أثر إجتماع لها ترأسه أمينها العام زاهر الخطيب. أن “لبنان يواجه تحدي تحقيق التنمية الاقتصادية والسعي لإرساء أسس العدالة الاجتماعية. فالأزمة الاقتصادية الاجتماعية العاصفة فيه تتفاقم والحكومة لم تقم بأي عمل جدي لمعالجة الأزمة وإيجاد الحلول الجذرية الناجعة لها، وأصبحت قضية تصحيح الأجور أشبه بمهزلة”.
ولفت إلى أن “لبنان الذي كان دائما في طليعة النضال العربي التحرري، نجده اليوم يتقاعس عن القيام بهذا الدور في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة التي تشهدها الأمة العربية، لا سيما أن الموقف اللبناني الرسمي إزاء النظام الوطني العربي المقاوم في سوريا أقل ما يقال فيه أنه لا يتناسب مع خطورة الهجمة الاستعمارية الغربية على سوريا ولبنان”.
ولفت إلى أننا “شهدنا مع الأسف أن الثورات العربية الحاصلة، بدلا من أن تقود إلى تحقيق أهدافها، جرى إجهاضها واستغلالها من قبل الاستعمار الأميركي الغربي، والعمل على خلق أطر جديدة مموهة لعودة السيطرة الاستعمارية، مما يشير إلى أننا لا نزال نواجه التحديات نفسها”.
ورأى أن “القضية الفلسطينية اليوم مهددة بخطر التهويد والتصفية، في ظل اشتداد العدوان على فلسطين، وتراجع المقاومة المسلحة. وفي المقابل يرسخ الاستعمار الغربي أقدامه ووجوده في دول الخليج. على ضوء ذلك فإن معيار الحكم على ما يحصل في الدول العربية ينبغي أن يرتكز إلى مدى العمل على تحقيق وانجاز مسائل ثلاث أساسية: التحرر الكامل من كل أشكال الاستعمار والتبعية للغرب، التنمية الاقتصادية التي تفجر، وتستثمر طاقات الأمة العربية وقدراتها، العدالة الاجتماعية”.
ولفت إلى أن “هذه التحولات الدولية والإقليمية التي تجري لأول مرة منذ 400 عام، تتيح للأمة العربية إمكانية حقيقية للتحرر والانعتاق من قيود الاحتلال والاستعمار والتبعية، والنهوض بدورها الحضاري”.

10 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل