الخازن : دعم بكركي لـ”بيروت منزوعة السلاح” تعمم فكرة التخلص من أي إحتكاك

10 يناير, 2012 - 12:24 مساءً
الخازن : دعم بكركي لـ”بيروت منزوعة السلاح” تعمم فكرة التخلص من أي إحتكاك

الحدث نيوز | بيروت

بحث رئيس المجلس العام الماروني، الوزير السابق وديع الخازن، مع رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر في رسالة البطريرك الإعلامية الجديدة، وفي الإطلالة البطريركية على إعلام المعتمدين في بكركي، لاسيما دعوته المفتوحة للتحاور مع كل الديانات وحتى الأصوليات فيها ما دامت حقوق الإنسان وكرامته محفوظة ومصانة، معتبرًا أن “الكنيسة جسر بين كل الناس ومن هذا المنطلق، لم يُفهَم إنفتاحه على حقيقته في الموضوع المتّصل بالسلاح الخفيف بين أيدي الناس والسلاح الثقيل داخل المخيّمات وخارجها وسلاح المقاومة الذي هو أمانة في أعناق المراجع الدولية لنزع ذرائع حمله”.
وأوضح الخازن أنه “اعتبرنا أن الدعوة، التي كانت موضع دعم من بكركي وبعبدا، لجعل بيروت العاصمة منزوعة السلاح، هي الخطوة الأولى لتعميم فكرة التخلّص من أي إحتكاك أو صدام داخلي في سائر المدن والمناطق.
وعندما تطرّق البطريرك إلى المطالبة مجدّدًا بعقد إجتماعي جديد، فلأنه يريد إحياء روح هذا العقد في ميثاق 43 للتحرّر من الإنسياق لشرق أو لغرب وهو لا يمسّ بالتالي بجوهر إتفاق الطائف الذي هو مناصفة بين المسيحيين والمسلمين في التوازن الذي عرفه لبنان طوال تاريخه الحديث”.
وأعلن أننا “مع هذه الصرخات المتتالية التي يطلقها البطريرك الراعي لإنقاذ لبنان من الغرق، في يوميات لا تضع رجال دولة مطلوبين في هذا الظرف الدقيق الذي يتهدّد دول المنطقة ويلقي بظلاله على الأوضاع اللبنانية، لاسيما ما يحدث في سوريا”.
وأوضح أن “الرأي مع المطران مطر كان متّفقًا على أن مُجمَل ما تناوله سيّد بكركي يصبّ في خانة الإنتفاضة على النفس وإصلاح النظرة الداخلية المشتّتة على وقع الأحداث والتجاذبات العربية والإقليمية والدولية، من دون أن يغفل دور التمثيل النيابي الذي هو تشريع وليس تشريفًا في المناسبات!”.

10 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل