الديمقراطي اللبناني : لتحصين لبنان برفع مستوى الحوار ولاصلاح النظام السياسي

10 يناير, 2012 - 1:42 مساءً
الديمقراطي اللبناني :  لتحصين لبنان برفع مستوى الحوار ولاصلاح النظام السياسي

الحدث نيوز | بيروت

عقد رئيس “الحزب الديموقراطي اللبناني” النائب طلال ارسلان اجتماعا موسعا للمجلس السياسي والهيئة التنفيذية لتقييم المرحلة الراهنة والصعوبات والمخاطر التي تواجهها المنطقة ويواجهها لبنان.
وتوقف المجتمعون في بيان عند “ضرورة إعطاء أهمية قصوى لإصلاح النظام السياسي، مصدر العلل وسبب الويلات التي تعرض لها ويتعرض لها لبنان على مدى تاريخه الحديث وهو النظام الشكلي اللاميثاقي الذي أفرز المذهبية والطائفية، وغيب العدالة الإجتماعية، وضرب بعرض الحائط التمثيل الصحيح لممثلي الشعب، وعزل أكثرية الشرائح المثقفة عن الحياة السياسية، وسبب باستنسابية فرص العمل وشحتها، وأدى إلى تهجير أبناء لبنان بحثا عن الحياة اللائقة خارج مفهوم الصيغة والكيان”.
وأكدوا “دعمهم رؤية الحريصين على مستقبل لبنان وبقائه وعلى رأسهم البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الذي نؤيد تطلعه لعقد إجتماعي جديد صادق يلبي مكونات الشعب اللبناني وحرصه على تحسين الوضع الإجتماعي والإقتصادي وهو مقدمة لبقاء الوطن الذي إن انهار وانهار اقتصاده وانقسم شعبه، حتما ستنهار دولته وكامل كيانه”.
ونوه المجتمعون بطرح رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان المتقدم حول “اعتماد النسبية وشفافيته الصادقة بخصوص مساوىء النظام الأكثري وعدم صحة قانون 1960، وهو القانون الذي لم يخدم من وجهة نظرنا إلا بعض الفئات التي استأثرت بالحكم وأخذت لبنان للتقاتل الداخلي وأجحفت بحق أقلياته وميزت عنصريا بين أبنائه”. وأكدوا “ضرورة رفع مستوى الجهوزية والحوار الوطني الداخلي بين كل القوى السياسية لتحصين لبنان من خلال تمسكنا بمحور الممانعة الذي يتعرض اليوم لهجمة ضروس تطال جغرافية المنطقة وتعايش شعوبها وتكامل اقتصادياتها، وخصوصا الشعبين اللبناني والسوري اللذين ما تعودا فرقة وعداوة إلا عندما إنبرى بعض المراهنون على المشروع الإسرائيليي الغاصب وسوقوه تحت شعارات الحرية والديمقراطية المستوردة وسلطوه سيفا على المقاومة والقوى الشريفة الداعمة لها”.

ودعوا “كل أطياف الشعب اللبناني إلى انتهاج الإعتدال السياسي واحترام الآخر وعدم التطرق إلى كل ما من شأنه تعريض لبنان للأخطار حفاظا على الإستقرار والأمن الداخلي، فلا تطرف في الحوار الداخلي إلا في ما يتعلق بالمسلمات الأساسية وعلى رأسها الحفاظ على السلم الأهلي والعداء لإسرائيل والمحبة للأشقاء العرب وللشعوب العربية التي تستحق العيش الكريم والإنعتاق من التبعية لمغتصبي حقوقنا وأرضنا المقدسة في فلسطين والجولان ولبنان”.

10 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل