قوات الفجر ترد على الجماعة الإسلامية : نفتخر بسلاحنا صانع الانتصارات ومن يريد أن يتبرأ فليتبرأ

10 يناير, 2012 - 1:53 مساءً
قوات الفجر ترد على الجماعة الإسلامية : نفتخر بسلاحنا صانع الانتصارات ومن يريد أن يتبرأ فليتبرأ

الحدث نيوز | بيروت

أكدت الدائرة الاعلامية في “قوات الفجر” في بيان “ان قوات الفجر باقية وهي تفخر بسلاحها ومقاوميها”.

واشار البيان الى ان “من يريد ان يتبرأ، فليتبرأ، لكن قوات الفجر مستمرة في حمل امانة المقاومة، وتفخر بسلاحها صانع الانتصار، لانه ليس سلاح ميليشيا ولم يتلوث بحروب الزواريب”، مستغربا “تبرؤ البعض من السلاح والمقاومة”.

شنت «قوات الفجر ـ المقاومة الاسلامية» في صيدا هجوما عنيفا على نائب «الجماعة الاسلامية» عماد الحوت وعلى المنسق العام لامانة قوى 14 اذار فارس سعيد من دون تسميتهما، وذلك «ردا على الهجوم الذي تتعرض له «قوات الفجر» على يد زبانية الـرابع عشر من آذار وحلفائهم»، مؤكدة «أن عداء هذه القوى لمشروع المقاومة لن يتوقف وكذلك المقاومة مستمرة ولا تأبه لهم ولا لأمثالهم».

شددت في بيانها على انها «لــم ولن تتخلى عن سلاحها ومقاومتــها في يوم من الأيــام لأن هذا السلاح هو شرف لبنان وكرامة اللبنانيين وعنوان قوة ومنعة الوطن في وجه الأعداء والطامعين».

و«قوات الفجر» هي الجناح المقاوم لـ«الجماعة الاسلامية» التي خاضت المعارك ونفذت العمليات وقدمت الشهداء في مواجهة العدو الاسرائيلي اثر احتلاله صيدا بين 1982 و1985 بقيادة الشهيد جمال حبال والذي استمر لاحقا لمدة من الزمن.

ومنذ سنوات خرج جناح من الجماعة في صيدا اطلق على نفسه تسمية «المقاومة الاسلامية ـ قوات الفجر». وهذه القوات يقودها الحاج عبد الله الترياقي الذي كان من اركان قيادة الجماعة ومن مجموعة الفجر.

واستغرب البيان «تبرؤ البعض من السلاح والمقاومة ولو كان فيها شرفهم وعزتهــم فيــما هم يتمسكون بأذيال الخائبين من فلول اتفاق 17 أيار المشؤوم الذي أسقطه سلاح المقاومة صانع التحرير والانتصار».

ورأى ان «قوات الفجر» ليست تهمة ولا هي يتيمة. وكان لهذه القوات شرف اطلاق الرصاصة الأولى في وجه جيش الغزو الصهيوني وشرف دحر الاحتلال عن مدينة صيدا وجوارها عام 1985 وتابعت مسيرتها حتى التحرير الثاني عام 2000.

وأشار البيان إلى أن من يريد أن يتبرأ فليتبرأ لكن «قوات الفجر» مستمرة في حمل أمانة المقاومة.

10 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل