جعجع معلقا على خطاب الاسد : أمضى ساعة يتكلم في كل شيء إلا في حقيقة الأزمة

10 يناير, 2012 - 3:28 مساءً
جعجع معلقا على خطاب الاسد : أمضى ساعة يتكلم في كل شيء إلا في حقيقة الأزمة

الحدث نيوز | بيروت

علق رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع على خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، لافتا الى أن “الأسد أمضى  ساعة يتكلم في كل شيء إلا في حقيقة الأزمة، وأول ما تبادر الى ذهني هو إختيار “مفاهيم سفسطائية” في منطق “بيزنطي”، مشيراً الى أن “المفاهيم التي طرحها الأسد غير صحيحة، الأسد يخلط دائما بين سوريا والشعب والسوري وبين النظام السوري”.
وإعتبر جعجع أن “هناك بعداً ديماغوجيا في الخطاب فاسرائيل شيء وانقضاض النظام السوري على المتظاهرين ملحقا اضرار اكثر مما الحقت الحروب الاسرائيلية شيء آخر”، مشددا على أنه “إن كانت هذه مؤامرة خارجية تشترك فيها معظم الدول ووسائل الاعلام، كان الامر ليحسم بالدعوة لاستفتاء باشراف الامم المتحدة من يريد الاسد ومن لا يريده”، وقال:”شخصيا لا اصدق اي شيء يقوله النظام واقول بكل شفافية ذلك بعد خبرة 35 عاما وذلك تبين مع افلام وليد المعلم والافلام التي “ركبوها” حين اخذونا على الاعتقال”.
وأعرب جعجع عن إعتقاده بأن “الأسد كان بإستطاعته أن يوفر هذا العناء  بالذهاب الى إستفتاء”.
وعن زيارة الأمين العام للأمم المتحدةبان كي مون الى لبنان، لفت الى أنه “صدرت بعض الاصوات “النشاز” التي تطرح طروحات لا تتلاءم مع وجود دولة في لبنان، من يرحب ومن لا يرحب هي السلطات الرسمية يمكن للبعض ان يعترض بل اختصار كل لبنان والقول لبان انه غير مرحب به هذا ضرب بعرض الحائط لكل الدولة والحكومة ورئيس الجمهورية والمؤسسات وبقية الشعب اللبنانية”.
وشدد على وجوب وضع جدول معين للبحث مع بان كي مون وابلاغه اعتراضات ان وجدت، اما مسألة عدم الترحيب به فامر مختلف جدا.
وحول اعتبار بري ان بان يمكن ان يخدمنا بعدة مسائل، إعتبر جعجع أنه هو موقف رجل دولة وحين يحدد المواضيع بهذا الشكل ليس ارضاء لبان بل سعي لتحقيق مصالح لبنان.
ورأى جعجع أنه في حال سقوط النظام السوري سيكون وضع حزب الله مختلفاً ولا نعرف ماذا “فيقهم” على الرهان على المتغيرات في سوريا، بوجود النظام السوري حزب الله شيء وبغيابه فالحزب شيء آخر، واتمنى ان يتصرف حزب الله بما تقتضيه المرحلة”.

10 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل