تفاصيل مقتل القذافي جاء نتيجة معلومات لجاسوس لـ «الناتو».. وقائد الامن الضو: القذافي لم يقاتل وكان يفضل الموت في ليبيا على المحاكمة والثوار عذبوه ساعتين قبل قتله

3 نوفمبر, 2011 - 8:58 مساءً
تفاصيل مقتل القذافي جاء نتيجة معلومات لجاسوس لـ «الناتو».. وقائد الامن الضو: القذافي لم يقاتل وكان يفضل الموت في ليبيا على المحاكمة والثوار عذبوه ساعتين قبل قتله

الحدث نيوز : : قالت صحيفة «كراسنايا زفيزدا» الروسية ان مقتل العقيد الليبي جاء نتيجة لمعلومات قدمها جاسوس تم زرعه في صفوف «المرتزقة» الذين كانوا يخططون لنقل القذافي إلى جنوب أفريقيا. وأضافت الصحيفة الروسية، في عددها الصادر امس، انه فور انطلاق قافلة القذافي من «سرت»

أبلغ الجاسوس قوات «الناتو» بذلك فتعرضت القافلة إلى قصف دقيق أدى إلى وقوع القذافي في أيدي الثوار.
وأشارت الصحيفة إلى أن الغرب استخدم المعلومات الاستخباراتية التي كان يحصل عليها من ليبيا في إطار الحرب على الإرهاب للإطاحة بالقذافي نفسه، وحتى الإسلاميين الليبيين الذين أسرتهم القوات الأميركية في أفغانستان جرى تسليمهم لليبيا. وبعد أن أصدر القذافي عفوا عنهم أصبحوا العمود الفقري للتنظيمات السرية التي كانت تمول من الخارج والمهربين من عشائر مصراتة وبنغازي، بحسب ما ذكرته الصحيفة.

الضو: القذافي لم يقاتل وكان يفضل الموت في ليبيا على المحاكمة والثوار عذبوه ساعتين قبل قتله

قال منصور ضو ـ الذي كان من أقرب المقربين من معمر القذافي ـ من سجنه إن «القائد» كان في الأسابيع الأخيرة في سرت، حيث بقي حتى مقتله في 20 أكتوبر محبطا وقلقا يفضل الموت في ليبيا على المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية.
وقال القائد السابق لجهاز الأمن الداخلي المسجون في مصراتة إن «مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية جعلتهم يقررون، (القذافي وأولاده)، البقاء في ليبيا».

وأضاف أن «القذافي قال: أفضل الموت في ليبيا على المحاكمة من قبل (مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو-أوكامبو»، وتابع أن سيف الإسلام ونجله الآخر المعتصم كانا يريدان من القذافي أن يبقى، خصوصا سيف الإسلام، بينما مارس السنوسي ضغوطا عليهم ليرحلوا، لكن دون جدوى.

وقال ضو أيضا إن القذافي كان يعلم أن الأمر انتهى منذ أن طردت قواته من مصراتة أحد معاقل الثوار، في 25 أبريل، وأصبح منذ ذلك الوقت «أكثر عصبية». وأضاف أن «رؤيته في هذه الحالة لم يكن أمرا اعتياديا»، وتابع منصور ضو أن المعتصم الذي قتل كان يدير المعركة في سرت، بينما لم يأت سيف الإسلام إطلاقا إلى المدينة. وقال إن «القذافي كان يقرأ كتبا ويسجل الكثير من الملاحظات ويخلد إلى القيلولة. المعتصم هو الذي كان يقود المقاتلين. القذافي لم يقاتل أبدا. كان رجلا مسنا»، وفي 19 أكتوبر، أصبح الوضع ميئوسا منه، فالحي رقم 2 في سرت، آخر ملجأ للقذافي طوقه وقصفه مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي والحلف الأطلسي. وقرر القذافي عندئذ الانتقال إلى الجنوب إلى وادي الجرف بالقرب من مسقط رأس القذافي، وقال منصور ضو إن هذا القرار «كان خطأ فادحا»، وأضاف: «كانت فكرة المعتصم. كانت هناك 45 آلية وبين 160 و180 رجلا بعضهم جرحى. كان من المقرر أن يبدأ الرحيل عند الساعة 3.30 من صباح 20 أكتوبر، لكن تأخر ثلاث أو أربع ساعات لأن متطوعي المعتصم لم يكونوا منظمين». وتابع: القافلة انطلقت بعد الفجر، وتمكن الحلف الأطلسي من رصدها والإغارة عليها. ثم جاء مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي ليستكملوا العملية بقتل الأحياء أو اسرهم، وقد أصيب القذافي بجروح وعثر عليه مختبئا في أنبوب للصرف الصحي تحت الطريق، الذي تم اعتراض موكبه الأخير فيه. وقد أسره مقاتلو مصراتة، الذين سعوا إلى الانتقام منه، فقد تعرض للضرب المبرح والشتم والإهانة. وبعد ساعتين قتل برصاصة بالرأس وأخرى في الصدر. من جهة اخرى اتهمت صحيفة جزائرية الثوار الليبيين في مدينة سرت بقيامهم بنبش قبور تابعة لعائلة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، بل وهدم ضريح والدة القذافي واستخراج عظامها ثم حرقها. وقالت صحيفة «النهار» الجزائرية الأربعاء 2 نوفمبر الثاني: إن «مجموعات متطرفة من الثوار، تنتمي إلى التيار الجهادي الموالي لتنظيم القاعدة، قامت بتدنيس مقابر تابعة لقبيلة القذاذفة بمدينة سرت، وهدمها، ثم استخراج العظام منها وحرقها. وعرضت الصحيفة صورا لما تقول إنها قبور تعود إلى عائلة القذافي بعد نبشها من جانب مجموعة من ثوار سرت. ولم يتم التأكد من صحة هذه الصور من مصدر مستقل.

3 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل