لقاء رفيع المستوى بين الإخوان المسلمين ومسؤولين في الإدارة الأمريكية

11 يناير, 2012 - 8:53 مساءً
لقاء رفيع المستوى بين الإخوان المسلمين ومسؤولين في الإدارة الأمريكية

الحدث نيوز | وكالات

يجتمع الرجل الثاني في وزارة الخارجية الاميركية وليام بيرنزاليوم الاربعاء بمسؤولين من الاخوان المسلمين في اول لقاء على هذا المستوى الرفيع بين الادارة الاميركية والجماعة التي حصدت اكثر من 45% من مقاعد مجلس الشعب في الانتخابات التشريعية التي تختتم الاربعاء مرحلتها الاخيرة.

وتميزت هذه الانتخابات الاولى منذ اسقاط حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي بحصول الاسلاميين على اغلبية مقاعد مجلس الشعب الذين حصلوا مجتمعين على 70% من مقاعد المجلس، وفقا للنتائج التمهيدية غير الرسمية.

وتختتم الانتخابات التي بدأت في 28 تشرين الثاني/نوفمبر واجريت على ثلاث مراحل بعد تقسيم البلاد الى ثلاث مناطق جغرافية، في السابعة مساء الاربعاء بالتوقيت المحلي (17,00 تغ).

غير ان الانتخابات الغيت بسبب مخالفات او مشكلات لوجيستية في عدة دوائر وستتم اعادتها الاسبوع المقبل وبالتالي فان النتائج الرسمية لن تعلن قبل 20 كانون الثاني/يناير الجاري.

وبعد هذه الانتخابات يتحول الاخوان من وضع الجماعة المحظورة الذي كان مفروضا عليها في عهد مبارك الى القوة السياسية الاولى في البلاد.

ردود فعل الشارع المصري عقب إعلان الإسلاميين فوزهم في الانتخابات البرلمانية المصرية 20111203

ورغم قلق الولايات المتحدة من مواقف الاخوان تجاه المرأة والاقباط واسرائيل، الا انها بدأت خلال الشهور الاخيرة حوارا مع الجماعة، من دون ضجيج اعلامي كبير.

وسترفع اليوم الاربعاء مستوى هذا الحوار اذ يجتمع الرجل الثاني في وزارة الخارجية الاميركية وليام بيرنز، الذي يقوم بزيارة للقاهرة، مع قياديين من الاخوان.

وقال المتحدث حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الاخوان المسلمين احمد سبيع “سيكون هذا اللقاء الارفع مستوى مع مسؤول اميركي”.

وكانت الولايات المتحدة قالت مطلع كانون الثاني/يناير الجاري ان الاخوان المسلمين قدموا تأكيدات بانهم سيحترمون معاهدة السلام المبرمة عام 1979 بين مصر واسرائيل، الحليف الاول لواشنطن في المنطقة.

وسيجتمع بيرنز الذي التقى صباح اليوم الاربعاء رئيس المجلس العسكري الحاكم المشير حسين طنطاوي، مسؤولين من احزاب سياسية اخرى ومن منظمات المجتمع المدني، وفقا لوزارة الخارجية الاميركية.

غير انه لن يلتقي مسؤولين من حزب النور السلفي الذي حقق المفاجأة الكبرى في هذه الانتخابات بحصوله على قرابة 25% من مقاعد مجلس الشعب، وفقا لمسؤولين من هذا الحزب.

وعلى الرغم من تمسك الاخوان وحزب النور بالمرجعية الاسلامية الا ان الجماعة حرصت في الاونة الاخيرة على تمييز نفسها عن السلفيين بالتأكيد على انها تمثل الاسلام الوسطي المعتدل.

ومن المقرر ان يثير كذلك خلال زيارته قضية التحقيقات الجارية مع منظمات غير حكومية مصرية واجنبية من بينها ثلاث منظمات اميركية هي المعهد الوطني الديموقراطي والمعهد الدولي الجمهوري وفريدوم هاوس.

وحققت الاحزاب الليبرالية واليسارية نتائج ضعيفة في انتخابات مجلس الشعب وكذلك الحركات الشبابية المنبثقة عن الثورة المصرية.
وستبدأ في 29 كانون الثاني/يناير الجاري انتخابات مجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان) لتنتهي في 22 شباط/فبراير المقبل.

ومن المقرر ان يختار الاعضاء المنتخبون في مجلسي الشعب والشورى لجنة من مئة عضو لكتابة دستور جديد للبلاد.

وتنتهي الفترة الانتقالية التي اعقبت سقوط مبارك بانتخاب رئيس للجمهورية في موعد لا يتجاوز 30 حزيران/يونيو المقبل ليتسلم السلطة التنفيذية من المجلس العسكري.

11 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل