أسرار ابرز الصحف العربية الصادرة يوم الخميس 12 كانون الثاني 2012

12 يناير, 2012 - 11:58 صباحًا
أسرار ابرز الصحف العربية الصادرة يوم الخميس 12 كانون الثاني 2012

الحدث نيوز | عين على الصحافة العربية 

واصلت الصحف العربية الصادرة الخميس تركيزها على الشأن السوري، حيث أفردت مساحات لمتابعة خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، وظهوره مع عائلته في ساحة الأمويين وسط العاصمة دمشق بحضور آلاف احتشدوا لتأييده.

“الحياة” 

سوريا إلى حرب أهلية إذا بقي المراقبون

ففي حوار مع صحيفة “الحياة” قال المراقب الجزائري أنور مالك، الذي انسحب من بعثة الجامعة العربية في سوريا إن الأخيرة “تتجه إلى حرب أهلية إذا بقي المراقبون،” مضيفا أن “بروتوكول الجامعة في شأن سوريا لا يمكن تطبيقه على الأرض،” معتبرا أن “تقارير المراقبين تقتل السوريين.”

وحذر مالك من أن “النظام السوري استغل مهمة المراقبين لتحضير نفسه لمرحلة أكثر دموية، وإذا لم تسحب البعثة سيواجه العرب كارثة،” لافتاً إلى أن “سوريا تتجه نحو الحرب الأهلية إذا بقي المراقبون.”

وذكر أن “منطقة بابا عمرو في حمص لا تستطيع الحكومة دخولها إلا بالدبابات،” وقال إنه التقى “قادة من الجيش الحر في بابا عمرو”، لافتاً إلى أنه “لا يوجد إرهاب بل ثورة شعبية مدنية، وعناصر الجيش الحر لا تقوم بالهجوم، بل بالدفاع عن الناس.”

وقال مالك “انضممت إلى بعثة المراقبين بعد متابعتي لأحداث الثورة السورية. وبعد وصولي عقب اطلاعي على بروتوكول الجامعة الذي نص نظرياً على إيقاف العنف وإطلاق المعتقلين وسحب الآليات العسكرية والسماح بدخول الإعلام المستقل، ترسخت لدي قناعة مفادها أنه من المستحيل تطبيق البروتوكول على أرض الواقع لأن النظام متمسك ببقائه ولو على جثث الأطفال.”

القبس الكويتية 

الحشود للأسد: شبيحة لعيونك

وفي الشأن السوري أيضا علقت صحيفة القبس الكويتية على خطاب الرئيس بشار الأسد وظهوره في ساحة الأمويين وسط دمشق بالقول “الأسد خطب بعد غياب 7 أشهر، عندما رسا الأسطول الروسي في طرطوس.”

وتحت عنوان “الأسد يصيح إلى الأمام.. والحشود يردون شبيحة لعيونك،” قالت الصحيفة “بعد أقل من 24 ساعة على خطابه المطول (الثلاثاء) فاجأ الرئيس السوري بشار الأسد مؤيديه المحتشدين في ساحة الأمويين (وسط دمشق)، عندما خرج عليهم أمس ليدلي بتصريحات أكد خلالها حتمية النصر على ما وصفها بالمؤامرة.”

وتابعت “ظهر الأسد أمس فجأة في ساحة الأمويين في دمشق، حيث يتجمع عادة الآلاف من أنصاره ومؤيديه، وكان برفقته زوجته أسماء مع ابنهما وابنتهما. وردد: لننظر إلى المستقبل.. إلى الأمام.. إلى سوريا التي نحب.. إلى سوريا القوية.. سوريا العزة والكرامة.”

وبينما كانت الحشود تردد شعارات “شبيحة للأبد لعيونك بشار الأسد،” و”الشعب يريد بشار الأسد،” “بالروح بالدم نفديك يا بشار،” قال الرئيس السوري إن “من يريد أن يخاطب الشارع فلينزل إلى الشارع،” مشيدا بالمتظاهرين الذين يقفون في وجه “التغريب،” ويدعمون مؤسسات الدولة، و”في مقدمتها الجيش،” بحسب الصحيفة.

الأهرام المصرية

اللقاء الوطني بالأزهر يطلب نقل السلطة

وفي شأن آخر كتبت صحيفة الأهرام المصرية تحت عنوان “اللقاء الوطني بالأزهر يطلب تسليم السلطة في الموعد المحدد دون إبطاء،” تقول سعيا وراء توحيد جهود المصريين خلف هدف استعادة روح الثورة‏، طالب اللقاء الوطني الذي عقد في الأزهر الشريف، بإتمام عملية تسليم السلطة لحكومة مدنية في موعدها المحدد دون إبطاء، ومنع المحاكمات العسكرية للمدنيين، والإفراج عن المعتقلين السياسيين.”

وأضافت أن اللقاء أكد “ضرورة استعادة مصر دورها الريادي علي الصعيدين الإقليمي والدولي, وعودة القوات المسلحة إلي الاضطلاع بدورها الأساسي في حماية حدود البلاد وأمنها القومي.”

وتابعت الصحيفة “كانت مشيخة الأزهر استضافت فعاليات اللقاء الوطني لاستعادة روح 25 يناير وتجميع الرؤى الوطنية حولها وتعظيم الاستفادة من إنجازاتها، وشارك في اللقاء نحو60 شخصية سياسية ودينية وحزبية، في مقدمتهم الدكتور كمال الجنزوري، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا شنودة الثالث.”

وعقب انتهاء اللقاء، أصدر المشاركون بيانا حددوا فيه 12 التزاما وطنيا لاستعادة روح الثورة، من أبرزها الحفاظ علي روح ميدان التحرير، مثلما كانت خلال 18 يوما غيرت مجري التاريخ المصري، والتعهد باستكمال أهداف الثورة، وسرعة المحاكمات بما لا يخل بحرمة الحق ومقتضي العدل وواجب النزاهة، علاوة على استكمال الوفاء بحقوق أسر الشهداء والمصابين في العلاج والتعويض والعمل والرعاية التامة،” بحسب الصحيفة.

الخبر الجزائرية

الصواريخ المهرّبة من ليبيا تربك النقل الجوي

واختارت صحيفة الخبر الجزائرية التركيز على الشأن الليبي وتأثيره على الصحراء الكبرى، وقالت “غيّرت كل شركات نقل المسافرين العالمية خطوط مسار رحلاتها التي تمر فوق الصحراء الكبرى، بسبب المخاوف من تعرض الطائرات التجارية لصواريخ مهرّبة من ليبيا. وتراقب طائرات استطلاع تابعة لحلف الأطلسي الصحراء في عدة دول إفريقية مجاورة لليبيا للتصدي لصواريخ أرض جو.”

وأضافت الصحيفة “عززت وزارة الدفاع الوطني عمليات التشويش على صواريخ أرض جو بعدة مناطق بالصحراء لمنع استخدام صواريخ منهوبة من ليبيا. كما نشرت وزارة الدفاع الفرنسية، حسب مصدر عليم، أجهزة تشويش عالية التقنية للتصدي لصواريخ أرض جو قبل إطلاقها.”

ووفقا للصحيفة فقد “باتت مناطق شاسعة من الصحراء في دول الساحل وأغلب الأراضي الليبية ممنوعة على حركة النقل الجوي بسبب المخاوف من استهداف طائرات مدنية بصواريخ أرض جو، بعد أن حذرت تقارير أمنية من احتمال تعرض الطائرات المدنية في عدة دول بالساحل، ومنها النيجر، مالي، موريتانيا، ليبيا وتشاد لصواريخ أرض جو منهوبة من ليبيا.”

وتابعت الصحيفة “قررت شركات نقل جوي تابعة لدول عربية وغربية إلزام طياريها بالتحليق على ارتفاعات عالية ومدروسة في أجواء عدة دول إفريقية لمنع استهداف الطائرات المدنية. كما قررت تجهيز طائراتها بأنظمة رادار يمكنها كشف صواريخ أرض جو أثناء انطلاقها حتى تتفاداها الرحلات الجوية.”

12 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل