أميركا ستنسحب، لكن جنودها سيبقون في العراق!

10 نوفمبر, 2011 - 8:57 مساءً
أميركا ستنسحب، لكن جنودها سيبقون في العراق!

الحدث نيوز | وكالات : 

صحيفة لوفيغارو تؤكد أن وزير الدفاع الاميركي فرض على المالكي ابقاء ما بين 4 و5 آلاف جندي في العراق.

 ذكرت مصادر عراقية وغربية ان واشنطن نجحت أخيراً في إقناع بغداد بإبقاء ما بين 4 و5 آلاف جندي في العراق إلى ما بعد موعد انسحاب جميع القوات الأميركية من الأراضي العراقية في 31 كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ونقلت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية عن المصادر قولها ان عدة آلاف من الجنود الأميركيين سيبقون في العراق “وعددهم سيصل الى ما بين 4 و5 آلاف جندي ولن يكونوا مخولين بالمشاركة في المعارك”.

وأشارت إلى انه بالرغم من ان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن في 21 تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن سحب كل القوات الأميركية من العراق، إلا انها حصلت على معلومات تفيد بأن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا بحث الأمر مع رئيس الوزراء نوري المالكي وتم التوصل إلى اتفاق يسمح لواشنطن بإبقاء آلاف من جنودها.

وقال خبير فرنسي في بغداد ان “بانيتا فرض ضغوطاً كبيرة على المالكي”.

وقال دبلوماسي عراقي ان وضع القوات الأميركية التي تبقى في العراق ما زال موضع مفاوضات، وقد يساعدون في تشكيل الجيش العراقي والحرص على عدم وقوع أي حادث يعكر الإنتاج النفطي.

الى ذلك اعلن متحدث باسم القوات الاميركية في العراق ان هذه القوات الاميركية سلمت قاعدة بلد الجوية شمال بغداد التي كانت احد اهم مقارها في العراق.

وقال المصدر “قمنا بتسليم قاعدة بلد” الثلاثاء الى السلطات العراقية.

وتقع قاعدة بلد على بعد سبعين كيلومترا شمال بغداد وتقدر مساحتها ب25 كيلومترا مربعا.

وفي اعلى معدل لانتشار القوات الاميركية كان هناك 28 الف عسكري اميركي اضافة الى ثمانية الاف متعاقد في قاعدة بلد، وفقا للمصدر.

واوضح انه “في 2006، كان يصل الى بلد 27 الفا و500 شخصا بين مغادرة ووصول وكانت تعد حينذاك ثاني اكبر محطة في العالم بعد مطار هيثرو في لندن”.

وكان الوحدة الجوية الـ332 احدى وحدات القوة الجوية الاميركية، اخر المغادرين من بلد.

وقال المصدر ان “بلد كانت افضل مركز طبي تمكن من الحفاظ على حياة 98 بالمئة من الجنود الاميركيين والعراقيين الذين اصيبوا بجروح” خلال الاعوام الماضية.

ومن المقرر ان تغادر كامل القوات الاميركية العراق نهاية العام الحالي 2011، وفقا للاتفاقية الامنية بين بغداد وواشنطن.

10 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل