أمين عام الشيوعي: هناك سياسة لطرد الفقراء من المدن بنتيجة تطور الطبقة البرجوازية

17 يناير, 2012 - 12:17 مساءً
أمين عام الشيوعي: هناك سياسة لطرد الفقراء من المدن بنتيجة تطور الطبقة البرجوازية

بيروت

أوضح أمين عام “الحزب الشيوعي” في لبنان خالد حداده أنه “لا نريد ان نوزع المسؤوليات عند وقوع الحوادث كحادث إنهيار المبنى في الأشرفية، ولكن هناك سياسية متبعة لا تهتم البتة لحياة الناس ولأمورها الحياتية. فالتبرير الدائم لحقوق المالكين تدل على محاولة استغلال هذه الكارثة لصالح مالكي العقارات في البلد”.
وتساءل حداده في حديث الى قناة “المنار” “كيف لو حصل هزة أرضية بقوة 5 درجات مثلا فأصغر كارثة طبيعية سوف تهز بيروت لأن الدولة غير مهيأة ولا تملك جهوزية للجبه الكوارث؟”.
ورأى انه “على البلديات ان تكشف كل سنة على الأبنية القديمة لتدعيمها وتأمين سكانها وليس بهدف طرد المستأجرين منها”.
وفي السياق ذاته، أوضح حداده أن “هناك سياسة طرد الفقراء من المدن والآن بنتيجة تطور البرجوازية وحاجتها لمساحات أكبر في المدن. فالهدف الرئيس هو طرد فقراء بيروت منها عبر قانون الإجارات وعبر بناء المشاريع السكنية الكبرى لمصلحة الشركات العقارية الكبرى”.
وإعتبر أن “طرح وزير العمل شربل نحاس حول تصحيح الأجور، أكد ضرورة السلم التراكمي للأجور، ولكن هناك دائما محاولة لرفض هذا المبدأ وكأن النمو الإقتصادي لا يحصل الا على جسد الفقير وحقه”، مشيرا الى أن “الخطوات التي يمكن أن تنجزه الحكومة ففي حده الأدنى هو مشروع الوزير نحاس”.
ولفت الى أن “من يفترض به تمثيل الطبقة العاملة وأعني به الإتحاد العمالي العام كان الأشد تحريضا على الوزير نحاس ومشروعه وقد وصل الأمر الى حد مقاطعته. فمنطق الإتحاد العمالي العام الواحد المعين من قبل الدولة لم يعد مجدي سيما وان الهيكلية العمالية تجعلنا نقول ان وحدة العمل النقابي مهمة جدا اذا اقترنت بوحدة العمال ومطالبهم”.
ورأى أنه “إذا لم يتم إقرار مشروع الوزير نحاس لتصحيح الأجور فهناك هيئات نقابية اثبتت قدرتها على التمثيل مدعوة للتحرك والقوى السياسية التي تنادي بالإصلاح ومناصرة الفقراء ان تدعم هذا المشروع”.

17 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل