بيجَماليوُن* الشعب السوري (الحلم والحقيقة)

17 يناير, 2012 - 2:01 مساءً
بيجَماليوُن* الشعب السوري (الحلم والحقيقة)


بقلم علي صراع المير ملحم

كان الشعب السوري قد قرر ولفترة طويلة من الزمن أن يعيش حياته ليكسب رزقه فقط, لا تعنيه حرية الإعلام ولا حرية الرأي, يلاحقه الفساد من سرير نومه صباحاً إلى حين يغفو ليلاً..
ومع لك كان في خياله حلم, حلم يراوده عن الديموقراطية, عن التعددية , عن انتهاء فسادٍ صار كحية التفت على عنقه. وفي كل كلمة كان يقولها يتحسس بعقله وبارتفاع الأدرينالين في مسالك دمه مدى انضباط لسانه وعدم انفلاته, “ترى هل أخطأت وقلت الحقيقة ؟”, يتحسس حلمه ليل نهار, وعند كل شخص مرتش يحاول أن يأخذ أكثر من حقه أو “رجاع بكرى”, لكنه وفي قرارة نفسه يعلم أنه “لا تندهي ما في حدا”.
ومع تفشي الفساد وظهور الحالات العربية اتسع حلقه وازداد خناق الحية عليه, فما كان به إلا أن صرخ من شدة الألم مجسداً أحلامه بحركة إحتجاجية هزت سوريا ليل نهار.
ومع مرور الأيام أدرك هذا الشعب أن الجبل الكبير قد تمخض لكن مولوده كانت ساقية صغيرة ملوثة ولم تكن ذلك النهر الكبير.
حركات متتطرفة تقود حراكه باسم علماني متواطئ مع الغرب, عقدة مواصلاته تحولت إلى عقدة في سفره, كل ما مر بقربها تجحظ عيناه لتراقف طريقه خوفاً من قاتل أرعن, جيشه قدم من الشهداء ما يكفي لتحرير جارته فلسطين أو أكثر. تفجيرات طالت أكثر مناطقه أمناً, لم تقف دولة ثورية واحدة معه بل كان المعسكر الشؤقي في صف نظامه بسبب ما حيك له في الخارج.
تآمر المستعربون الجدد عليه, واتفقوا مرةً واحدة من أيام طواف الوداع أدت إلى فرض عقوبات عليه زادت أسعار السلع أكثر مما فعل الفساد, قتلت مجموعات مسلحة أبناءه وطالت جامعاته.
ويبقى السؤال: هل ينجح الشعب السوري في تحطيم حالة الفوضى التي وصل إليها وهو في طريقه لأمر آخر كما حصل مع بيجامليون ؟؟
مهما كان الجواب فإن للشعب السوري حلم في حياةٍ أفضل لن تستطيع قوى العالم مجتمعة أن تحطمه.
لكن الحق يقال, ما لم يتوقف الدمار, ما لم تتوقف الفوضى فلن يبق هنالك حلم سوري ولن يبق شعب سوري موالٍ أو معارض.
ولننظر قليلاً إلى كلام العقلاء الين يرون أنه من الواج على كل سوري أن يكون المواطن الخفير (كما قال سعيد تقي الدين يوماً).. عينٌ على الفساد وعينٌ على الإرهاب والطائفية.. وعندها سنخرج من الأزمة بسوريا أقوى, بسوريا أفضل.
———
• بيجمَاليوُن: أسطورة إغريقية.

17 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل