تقرير موقع الجمل الاستخباري الدوري

18 يناير, 2012 - 1:56 مساءً
تقرير موقع الجمل الاستخباري الدوري

تقرير الجمل الاستخباري (302) 
تحدثت التسريبات عن خلفيات الاتفاق الذي تم مؤخراً بين فصائل المعارضة السورية الموجودة في تركيا، وتحديداً بين الجيش الحر (الذي يقوده رياض الأسعد) والمجلس الوطني (الذي يقوده برهان غليون)، وفي هذا الخصوص جاءت التسريبات الصادرة مساء الأمس وصباح اليوم تكشف الحقائق الآتية:
•    تزايد ظاهرة الصراع بين المجلس الوطني والجيش الحر، وذلك لجهة من هو المعني أكثر من الآخر بمهام القيادة..
•    سعت جماعة الإخوان المسلمين لجهة تحريض قطر والسعودية وتركيا على ضرورة الضغط على قيادة الجيش الحر بحيث تعمل تحت قيادة وإشراف المجلس الوطني المعارض.
•    سعت قيادة الجيش الحر لجهة القيام بالعديد من الاتصالات الدبلوماسية مع واشنطن وبعض الأطراف العربية وغير العربية المعادية لدمشق، وذلك من أجل تقديم الدعم بشكل مباشر لقيادة الجيش الحر دون التقيد بتمرير المساعدات عبر المجلس الوطني.
وتأسيساً على ذلك، سعت أنقرا لجهة القيام بـ “تجميد الحسابات المصرفية” الخاصة بالجيش الحر، الأمر الذي دفع قيادة الجيش لجهة تقديم التنازلات والتي أسفرت عن الاتفاق الأخير بين الطرفين..
هذا، وتقول التسريبات بأن الفترة القادمة سوف تشهد المزيد من الضغوط التركية والقطرية والسعودية على قيادة الجيش الحر، وذلك من أجل تقديم المزيد من التنازلات لصالح المجلس الوطني، طالما أن الاتفاق الأخير مازال رموز المجلس الوطني وجماعة الإخوان المسلمين بنظرون إليه باعتباره غير كافٍ لجهة تأمين وضع الجيش الحر لكي يعمل كذراع عسكري للمجلس الوطني، وتقول التسريبات بأن التنازلات المتوقعة سوف تتضمن إعطاء المجلس الوطني حق إقالة وتعيين قيادات الجيش الحر إضافة إلى التدخل في توجيه فعالياته..

تقرير الجمل الاستخباري (303)
تحدثت التسريبات عن تطورات جديدة في ملفات عملية سباق التسلح الجارية في منطقة الخليج، وفي هذا الخصوص تقول التسريبات بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد صادق على الطلب المقدم بواسطة دولة الإمارات العربية المتحدة لجهة تزويدها بالقنابل الأمريكية الخارقة للتحصينات، والتي لم تزود بها أمريكا دولة شرق أوسطية سوى إسرائيل.
تقول التفاصيل، بأن عملية تزويد دولة الإمارات العربية المتحدة بالقنابل الخارقة للتحصينات سوف يتضمن الآتي:
•    الكمية: 600 قنبلة خارقة للتحصينات (بانكر ـ باست) من طراز (109 ـ BLU)
•    الوزن: يبلغ وزن القنبلة الواحدة 2000 رطل.
•    القيمة: 304 مليون دولار.
هذا، وتقول التسريبات بأن القنابل الخارقة للتحصينات سوف يتم استخدامها بواسطة طائرات إف ـ 16 التي سبق أن اقرت الإدارة الأمريكية تزويد دولة الإمارات بها، وأضافت التسريبات بأن القنابل الخارقة للتحصينات سوف تقوم دولة الإمارات باستخدامها ضمن منظومة التوجيه الالكتروني الجوى الأمريكي، بما يتيح لهذه القنابل القدرة على الوصول لأهدافها من مسافة تبلغ 25 كيلومتراً.. وإضافة لذلك أكدت التسريبات بأن قرار الموافقة الأمريكية بتقديم مثل هذا النوع من العتاد العسكري المتطور قد أتى على خلفية مزاعم تعزيز قدرات حلفاء أمريكا في المنطقة لجهة القيام بالدفاع عن النفس في مواجهة تطور القدرات النووية الإيرانية، وأشارت المصادر إلى شكوك متزايدة بأن عملية تزويد دولة الإمارات بطائرات إف ـ 16 وبقنابل بانكر باست الخارقة للتحصينات تنسجم تماماً مع عملية تزويد إسرائيل بنفس هذه القدرات.. الأمر الذي يثير الشكوك لجهة أن العملية العسكرية المتفقة ضد إيران سوف تكون بلا شك عملية إسرائيلية ـ خليجية.. بإشراف أمريكي طالما أن الوسائط المستخدمة واحدة..

تقرير الجمل الاستخباري (304) 
لاحظ العديد من المراقبين وجود حشود عسكرية أمريكية غير عادية في جزيرة مالطا المقابلة للسواحل الليبية، وفي هذا الخصوص أشارت التسريبات إلى الآتي:
•    عدد القوات الأمريكية الجاري حشدها في جزيرة مالطا وصل إلى 12 ألف عنصر من مشاة البحرية الأمريكية.
•    من المتوقع أن يزداد العدد بما قد يصل إلى ما بين 25 إلى 30 ألف جندي أمريكي.
هذا وأضافت التسريبات بأن الحشود العسكرية الأمريكية في جزيرة مالطا تأتي ضمن الاستعدادات لجهة القيام بعملية إنزال عسكري أمريكي واسعة النطاق في ليبيا، وفي هذا الخصوص أشارت التسريبات إلى أن نزول القوات الأمريكية في ليبيا سوف يتعمّد على حدوث الآتي:
•    تزايد المواجهات الليبية ـ الليبية المسلحة، وتحديداً بين المجموعات المسلحة التي قامت بإسقاط نظام الزعيم معمر القذافي.
•    تزايد الصراعات السياسية الليبية ـ الليبية، وتحديداً بين التيار القومي العربي الذي يسعى إلى إقامة مؤسسات الدولة المدنية.. والتيار الإسلامي الذي تمثله جماعة الإخوان المسلمين الليبية.
أضافت التسريبات بأن عملية الإنزال العسكري الأمريكي، قد تتم بناء على طلب رسمي ليبي في حالة نجاح حلفاء واشنطن في السيطرة على مراكز صنع واتخاذ القرار. وفي حالة نجاح خصوم واشنطن في السيطرة على مراكز صنع واتخاذ القرار.. فإن حلفاء أمريكا سوف يسعون إلى تصعيد حدة المواجهات المسلحة ضمن سيناريو سوف تسعى الوسائط الإعلامية المرتبطة بأمريكا وحلفاءها الخليجيين لجهة تضخيم الحدث وتكبيره بما يخلق الغطاء اللازم لتبرير التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا بأنه بفعل الدوافع الإنسانية وحماية المدنيين الليبيين من خطر النزاعات المسلحة، وبعد أن يتم التدخل سوف تسعى واشنطن لجهة بناء عملية سياسية تتيح لقواتها البقاء والسيطرة طويلاً على ليبيا، الأمر الذي سوف يتيح لواشنطن إخراج فرنسا وبريطانيا “بلا حمّص” من “مولد” النفط الليبي.

تقرير الجمل الاستخباري (305) 
تقول المعلومات والتسريبات بأن واشنطن قد بعثت برسالة سرية تحذيرية لطهران، وصفت قيام إيران بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي بأنه عمل غير مقبول ويهدد السلام والاستقرار العالمي، وفي هذا الخصوص أشارت الرسالة الأمريكية إلى أن واشنطن لا ترغب في الدخول في مواجهة عسكرية ضد طهران ولكن إذا قامت طهران بإغلاق مضيق هرمز فإن الأمر سوف يترتب عليه وقف تدفقات نفطية يومية قدرها 16 مليون برميل الأمر الذي سوف يحرم الاقتصاد العالمي من حوالي 20% من موارده النفطية اليومية.. وسوف تضطر واشنطن بالتعاون مع حلفائها (باريس ، لندن وغيرها) لجهة القيام بالدخول في مواجهة ضد طهران، وبالتالي وبحسب نص الرسالة فإن واشنطن ترى بأن إغلاق مضيق هرمز هو “خط أحمر” لا ينبغي لأي طرف تجاوزه.
هذا وتقول التسريبات بأن واشنطن قد عززت قواتها في الكويت بـ 25 ألف جندي إضافي، إضافة إلى إرسال المزيد من القطع العسكرية البحرية الأمريكية والتي سوف تتمركز هذه المرة في منطقة بحر العرب المطل على جنوب إيران.

تقرير الجمل الاستخباري (306) 
تشهد الأروقة السرية الأمريكية في هذه الأيام المزيد من النقاشات والتحركات الهادفة لإجازة برنامج الاغتيالات السرية الجديد، وتقول التسريبات بأن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية قد أعدت قائمة اغتيالات سرية، تتضمن أسماء العديد من الرؤساء والزعماء غير المرغوب فيهم أمريكياً، إضافة إلى اغتيال بعض الرؤساء والزعماء الموالين لأمريكا.. ولكن عملية اغتيالهم سوف تتيح لواشنطن الحصول على مزايا أكبر..
تقول التسريبات بأن عمليات الاغتيال سوف تتم بواسطة العديد من الوسائل، من بينها استخدام طائرات بدون طيار، إضافة إلى استخدام فرق الموت السرية، إضافة إلى استخدام المنظمات الإرهابية التي استطاعت واشنطن اختراقها والتغلغل بين ضفوفها..
هذا، وأشارت التسريبات إلى أن ملف الاغتيالات السرية معروض حالياً أمام لجنة قضائية أمريكية وذلك من أجل الحصول على حكم قضائي يتيح للأجهزة الأمريكية تنفيذ هذه الاغتيالات تحت غطاء شرعي قانوني يوفر للأجهزة الأمريكية الحماية من مواجهة أي محاسبة قانونية في المستقبل.

المصدر: موقع الجمل الاستخباراتي

18 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل