“الجيش السوري الحر”: بدأنا الهجوم وحرب التحرير!!!!

18 يناير, 2012 - 6:18 مساءً
“الجيش السوري الحر”: بدأنا الهجوم وحرب التحرير!!!!

وكالات :

“لقد بدأنا ستراتيجية الهجوم بعد أكثر من عشرة اشهر من اعتماد الدفاع والتظاهر السلمي”، هذا ما أكده احد ضباط في ما يسمى “الجيش السوري الحر” في منطقة درعا، مهد الثورة، لصحيفة “السياسة” الكويتية، كاشفاً النقاب عن “عمليات هجوم ليلية ونهارية على مخافر وثكنات وتجمعات وحواجز الجيش النظامي وقوات الامن والشبيحة في مختلف المدن والمحافظات، وبالاخص في ريف دمشق كالزبداني وبلودان وسواهما، وفي حمص وحماة والمناطق الحدودية مع لبنان وتركيا”.

ونقل أحد قادة تنسيقيات الثورة عن الضابط قوله ان “معظم الناس وحتى آليات قوات الاسد لم يعودوا يتجولون او يسافرون في الليل بعد ارتفاع نسبة هجماتنا على عصابات القتل والقمع الحكومية”.

وأطلع القيادي في “التنسيقيات” “السياسة” في لندن أمس على شريط فيديو يظهر فيه ضابط مقنع من “الجيش السوري الحر” في منطقة الزبداني بريف دمشق القريبة من الحدود اللبنانية، يلقي بياناً باسم وحدته العسكرية التي أطلق عليها اسم “وحدة حمزة بن عبدالمطلب”، حيث يؤكد انطلاق “حرب التحرير” ضد نظام البعث عبر الخطوات الأولية التالية:

خطوات حرب “التحرير”

1- مقاومة قوات احتلال بشار الاسد لمناطقنا (الزبداني) ومنعها من دخولها بأي ثمن.

2- منحت “وحدة حمزة بن عبدالمطلب” قوات الاحتلال الحكومية مهلة 24 ساعة للانسحاب من المنطقة، وإلا فإن الوحدة ستبدأ بتدمير الوسائل الحيوية التالية:

– آبار الماء الارتوازية التي تسقي العاصمة دمشق وتزود مناطق اخرى واسعة بمياه الشفة، بما فيها المراكز العسكرية والثكنات التابعة لكتائب الأسد في ديماس وارتوز والصبورة ومناطق اخرى.

– نسف خطوط التوتر الكهربائي العالي التي تربط سورية بلبنان.

– تدمير كل ابراج شركات الهاتف الخليوي التي يمتلكها رامي مخلوف ابن خال الأسد.

– قطع الطريق الدولية التي تربط دمشق ببيروت وتمر في ريف دمشق.

– هناك العديد من الوسائل الحيوية التي ستستهدف إذا لم تنسحب قوات الأسد من الزبداني والمناطق المحيطة بها خلال الساعات الاربع والعشرين المقبلة.

الحرب الأهلية

وقال قيادي التنسيقيات في لندن انه كان من المفترض بث هذا الشريط المصور للضابط السوري المنشق مساء السبت الماضي ما يعني ان المهلة الواردة في الشريط للجيش النظامي بالانسحاب قد انتهت.

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أعرب اول من امس مخاوفه من وقوع حرب أهلية في سورية، وذلك بعد المخاوف المماثلة التي ابداها في وقت سابق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من اقتراب تلك “الحرب الأهلية”، داعين الاسد الى التنحي لتجنيب سورية الكوارث التي قد تكون لم تعد بعيدة عنها.

الانقلاب

إلا ان الخوف الأكبر الذي يعتري الديبلوماسي البريطاني في لندن هو “انزلاق الآلة العسكرية السورية النظامية الى خارج الانضباط الرسمي والتفلت من أيدي الاسد واخيه (ماهر) وصهره (آصف شوكت) وبطانته المسيطرة على الوحدات الجوية والبرية والبحرية حتى الآن، باتجاه القيام بانقلاب عسكري يقضي على النظام والثورة في آن واحد قبل انفراط عقد الجيش وبلوغه مرحلة التحلل، اذا استمرت الأزمة على ما هي عليه حتى الآن”.

18 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل