موقع الحدث نيوز

الجيش الحر يبدأ الإستلاء على تنظيم مسلح تابع لقطر

بدأت ميليشيات الجيش الحر الاستلاء على معاقل ومواقع تنظيم مسلح ذات توجه تكفيري اُسّس من قبل شخص مدعوم من المخابرات القطرية قبل نحو العامين.

وبحسب المعلومات، فإن التنظيم المسمى “جند الأقصى”، وبعد أن أعلن مقتل قائده المدعو عمّار الجعبور المُكنّى “أبو مصعب سراقب” على يد الجيش السوري في في منطقة خان شيخون في ريف إدلب، بدأ الجيش الحر الاستلاء على مواقع الاخير في المنطقة مترافقة مع طرد مسلحيه من مراكزهم.

وكشف التنظيم الذي يتخذ من ريف إدلب مقراً له، انّ فصائل تابعة للجيش الحر، استولت على أحد معسكرات التدريب الخاصة التابعة للتنظيم، وقامت بطرد عناصر التنظيم من المعسكر”، دون ان يصدر أي تعقيب بنفي الخبر او تأكيده من قبل الحر.

الداعية السعودية عبدالله المحيسني، كتب سلسلة تغريدات رثى فيها قائد تنظيم جند الأقصى، قائلا ً “لله در هذه الجماعة الفتية فقادتها يسابقون، رجالها، وأحسبها جماعة أسست على التقوى. “

وأضاف، “كنت مع أخي الشهيد أبي مصعب قبل 3 أيام، فتحدثت معه عن مشروع لجمع الكلم ، فهز رأسه فوراً “نعم نعم ..”.

والجماعة كانت قد اُسست من قبل المدعو “محمد يوسف العثمان”، المُكنى بـ “أبو عبد العزيز القطري”، وهو شخص مقرّب من الاستخبارات القطرية الذي كان يلتقي ممثلها داخل الاراضي التركية، وقد قتل مطلع العام الحالي. وتحوم الشكوك حول “جمال معروف” قائد “جبهة ثوار سوريا” بالوقوف خلف عملية قتله.

وأبو مصعب سراقب، يعتبر الرجل الثاني للتنظيم. فيبدو انّ هناك نية للـ “الحر” بإنهاء وجود هذه الجماعة وسط حمى الخلافات المستعرة بين قيادة “الإخوان” الذي يعتبر “الجيش الحر” قريباً منها، وبين قطر من جهة أخرى.