أسرار أبرز الصحف العربية الصادرة يوم الخميس 19 كانون الثاني 2012

19 يناير, 2012 - 11:48 صباحًا
أسرار أبرز الصحف العربية الصادرة يوم الخميس 19 كانون الثاني 2012

عين على الصحافة العربية

واصلت الصحف العربية الصادرة الخميس، التركيز على الشأن السوري، وتطورات الأوضاع هناك، مع دخول المواجهات مرحلة جديدة بين قوات الجيش الحكومية، وما يسمى “الجيش السوري الحر”.

 صحيفة الحياة

الليرة السورية تفقد نصف قيمتها

فتحت عنوان “الجامعة تعترف باعتداءات على المراقبين والليرة السورية تفقد نصف قيمتها” كتبت صحيفة الحياة تقول “دخل اتفاق وقف إطلاق النار في مدينة الزبداني بين أجهزة الأمن السورية والمنشقين حيز التنفيذ، وتراجعت حدة القصف الذي تعرضت له المدينة خلال الأيام الماضية.”

وأضافت “ذكرت تنسيقية الزبداني والهيئة العامة لمنطقة الزبداني أن الاتفاق تم بعد مفاوضات غير مباشرة بين الطرفين، شارك فيها نائب رئيس الأركان لشؤون المخابرات اللواء آصف شوكت، وبموجبها ينسحب الجيش النظامي من داخل الزبداني وتترك حماية أهلها للجيش الحر الذي نشر 135 آلية مدرعة فيها، ويحتفظ الجيش النظامي بالسيطرة على مفرزة أمن الدولة عند احد مداخل المدينة.”

وتابعت الصحيفة “من جهة أخرى فقدت الليرة السورية نحو 51 بالمائة من قيمتها منذ بداية الحركة الاحتجاجية في منتصف آذار (مارس) الماضي، وبلغت قيمتها التداولية أمس مقابل الدولار الأميركي 71 ليرة سورية.”

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي ان رئيس بعثة المراقبين العرب الفريق محمد الدابي سيقدم تقريراً اليوم الخميس إلى الجامعة لمناسبة انتهاء مدة الشهر على توقيع البروتوكول، وهذا التقرير “سيكون حاسما.”

وذكر أن هناك صعوبات ظهرت في عمل لجنة المراقبين التي تعرضت “إلى عدد من الممارسات مع الأسف وصلت إلى درجة الاعتداء على شخصين من أفراد البعثة وإصابتهما بجروح وتكسير السيارات التي يستقلونها.” بحسب الصحيفة.

صحيفة “القدس العربي”

الإخوان لا يتمنون رؤية شيوخ الخليج حكاما

من جهتها، نشرت صحيفة “القدس العربي” تصريحات لقائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان هاجم فيها أمريكا وإيران والإخوان المسلمين وأكد أن “الجماعة لا يتمنون رؤية شيوخ الخليج حكاما.”

وقالت الصحيفة “هاجم قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تميم في كلمة له في مؤتمر الأمن الوطني والإقليمي لدول مجلس التعاون الخليجي المنعقد في العاصمة البحرينية المنامة، سياسات أمريكا وإيران في المنطقة بالإضافة لبعض السياسات الخليجية المحلية والخارجية، وشن هجوما لاذعا على الإخوان المسلمين.”

وقال خلفان “إن قيام أمريكا بقلب أنظمة الحكم في المنطقة ابتداء من العراق يجعل من سياستها تلك المهدد الأول لأمن الخليج، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الإطاحة بنظام الرئيس الراحل صدام حسين قدم فرصا عظيمة لإيران لتصدر ثورتها وتسيطر على العراق.”

ورأى خلفان أن المواجهة بين أمريكا وإيران ليست من مصلحة الخليج، منتقدا في الوقت نفسه بعض التصريحات التي تصدر في الخليج تجاه هذا الموضوع وعلاقته أيضا باسرائيل.” وقال ان “التغريد خارج السرب داخل الخليج مهدد للأمن، ولكنه لم يفصح عن الجهة التي تغرد خارج السرب، مكتفيا بالقول ‘ولا تسألوني من يغرد خارج السرب .. كلكم تعرفونه.”

وشن الفريق ضاحي خلفان هجوما لاذعا على الإخوان المسلمين واعتبر تنظيمهم تهديدا للأمن الخليجي، وقال “إن أمريكا تؤيد الإخوان المسلمين، وأقولها بكل صراحة إن الإخوان لا يتمنون رؤية شيوخنا حكاما في الخليج،” بحسب الصحيفة.

صحيفة الشروق الجزائرية

شاب يعود إلى الحياة بعد27 سنة من موته

وفي شان آخر، وتحت عنوان “شاب يعود إلى الحياة بعد27 سنة من موته” كتبت صحيفة الشروق الجزائرية تقول إن “المأساة الإنسانية للسيد رابح عيواج لا تشبهها أي مأساة، فعمرها يعود لأكثر من 29 سنة حينما اختفى ابنه الوحيد فور ولادته بالمستشفى الجامعي بقسنطينة وقيل له يومها أنه مات فبكى عليه ونسي الحكاية من باب الامتثال لقضاء الله وقدره.”

وأضافت “حينما أعاده القدر له بعد عمر طويل تحولت الفرحة غير المتوقعة إلى مأساة ثانية أكثر مرارة اختلطت فيها الأحزان والمواجع القديمة بتردد ومخاوف الأسرة الحاضنة، ثم حيرة الابن وتخبطه بين كل الجهات مقابل عذابات أمه المتيقنة من فلذة كبدها والتي تكاد تفقد صوابها هذه الأيام ودخلت في شبه غيبوبة، ولكن الحل الوحيد في يد ممرضة لم تتجرأ على تأكيد الحقيقة للجميع، وهو ما جعل الوالد الحقيقي يقصد الشروق اليومي لأجل توجيه آخر نداء كما قال للممرضة المسماة الزهرة.ص كي تصدح بالحقيقة مهما كانت وتنهي عذابات الجميع.”

وومضت تقول “حسب رواية الوالد الموجوع رابح عيواج فقد بدأت فصول هذه المأساة أواخر أكتوبر 1983 حينما نقل زوجته إلى المستشفى الجامعي ابن باديس بقسنطينة، أين وضعت مولودها الذكر الوحيد، لكن في اليوم الموالي قيل لها ولزوجها أن ابنهما توفي. فصدّق الزوج ذلك رغم احتجاجات زوجته وتأكيداتها أن ابنها ولد سليما معافى لدرجة أن اشتبكت مع الممرضة وانتهى الأمر عندها، لكن في سنة 1996 ظهرت ذات الممرضة في حصة كل شيء ممكن التلفزيونية وأعلنت أن الطفل الذي سمي مروان، هو ابن عيواج رابح وزوجته، وأنه يعيش لدى أسرة طيبة ومحترمة في قسنطينة.”

صحيفة “القبس”

التحقيق مع “البدون” في الكويت

وفي الشأن الكويتي، قالت صحيفة “القبس” إن “الدائرة الإدارية قضت بوقف تنفيذ قرار وزير الداخلية شطب كل من محمد عبدالأمير الحداد، وعبدالله يوسف صالح من الترشح لمجلس الأمة وما يتوقف على هذا القرار من آثار.”

وأضافت “وقضت المحكمة بإلزام الداخلية بإدراج اسميهما ضمن المرشحين، فيما قضت برفض طلب وقف التنفيذ بشأن شطب المرشح عماد جاسم بوحمرة وحددت جلسة 18 أبريل لنظر الموضوع.”

من جهة ثانية، تحقق الأجهزة الأمنية مع 3 مواطنين بتهمة المشاركة والتحريض على تظاهرات البدون، في حين استدعت النيابة العامة 63 شخصاً، بينهم مواطنان، للاستماع إلى أقوالهم في أحداث تيماء والصليبية الأسبوع الماض، بحسب الصحيفة.

وتابعت الصحيفة “وجهت النيابة لهم عدة تهم، منها إتلاف ممتلكات عامة، والاعتداء على رجال الأمن وتنظيم مسيرات من دون ترخيص والتظاهر، وأمرت بحجزهم على ان يتم عرضهم مجدداً أمام النيابة.”

19 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل