الرئيس الحص: لا رادع للعدو الصهيوني سوى تعزيز قدرات المقاومة العربية

19 يناير, 2012 - 3:00 مساءً
الرئيس الحص: لا رادع للعدو الصهيوني سوى تعزيز قدرات المقاومة العربية

بيروت

رأى رئيس الحكومة الاسبق سليم الحص في تصريح بإسم “منبر الوحدة الوطنية” انه “يتردد الحديث هذه الأيام عن سلاح المقاومة فيلقى رفضا بدعوى أن التصدي للعدو الإسرائيلي هو حصرا من مهام السلطة الشرعية اللبنانية والدولة. إلا أن واقع المواجهة بين لبنان وإسرائيل أظهر جليا أن لا قدرة للجيش اللبناني في حاله الراهنة في التفوق على الجيش الإسرائيلي نظرا لما يتمتع به جيش العدو من أسلحة متطورة وطيران حديث ودعم خارجي من دول كبرى. فكانت المقاومة المشروعة هي الرد الطبيعي على العدوان الصهيوني المستمر على لبنان كما على سائر الدول المجاورة”.
اضاف الحص “لقد طور بعض العرب قدرات مقاومتهم للعدوان الإسرائيلي إلى حيث أضحت إلى حد مشهود رادعة للعدوان الصهيوني، لذا هذه السكينة التي تسود الجبهات العربية الإسرائيلية، ومنها الجبهة اللبنانية الإسرائيلية. فسبب هذه الهدأة على كل الجبهات يعود إلى مدى مشهود لإفلاح الجانب العربي في تطوير مقاومته بحيث أضحت رادعة للعدوان الصهيوني”.
ودعا الحص “الجهات العربية، ومنها لبنان، إلى عدم الإكتراث للحملات التي تشن على قوى المقاومة العربية من جانب وسائل الإعلام الغربية وإسرائيل. لا بل إننا ندعو إلى تعزيز قدرات المقاومة العربية إلى أقصى الحدود، فلا رادع للعدو الصهيوني سواها”. واوضح “هذا لا يعني إهمال قوى الجيش، بل لا بد من تعزيز القوى النظامية إلى أبعد الحدود، إذ لا غنى عن الدور الذي تؤديه في صد أي عدوان يتعرض له البلد من الخارج كما في ترسيخ مقومات الشرعية داخليا في كل الأوقات. فوجود القوى النظامية كما وجود قوى المقاومة الشعبية عنصران يكمل أحدهما الآخر في الظرف الذي يسود في الوقت الراهن”.

19 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل