خبير سوري: إختطاف المهندسون الإيرانيون تم بتحريض استخباراتي سعودي

25 يناير, 2012 - 6:07 مساءً
خبير سوري: إختطاف المهندسون الإيرانيون تم بتحريض استخباراتي سعودي

أكد الخبير السياسي السوري الدكتور “رياض الأخرس” أن حسب خبرته للموضوع السوري فإن إختطاف المهندسون الإيرانيون تم بتحريض استخباراتي سعودي سواء في أصل الفعل الجرمي باختطافهم أو في توابع الفعل الجرمي من حيث المتاجرة بهم وتحويلهم إلى قضية سياسية.
و تطرق “الأخرس” الذي كان يتحدث لمراسل الشؤون الدولية بوكالة أنباء فارس إلي إختطاف المهندسين الإيرانيين في سوريا واصفاً‌ قضيتهم بـ “الإنسانية” و تابع يقول “إن هؤلاء مهندسين يعملون في مؤسسات إقتصادية تخدم الواقع الخدمي في سورية وليس لهم أي صفة أخرى… والموقف القانوني والأخلاقي والقيمي يفترض على السوريين معاملتهم بإكرام وعدم تعريضهم لأي أذى أو سوء.”

و أردف الإعلامي البارز السوري قائلاً ” بحسب خبرتي في الموضوع السوري فإن هذا العمل هو بتحريض استخباراتي سعودي سواء في أصل الفعل الجرمي باختطافهم أو في توابع الفعل الجرمي من حيث المتاجرة بهم وتحويلهم إلى قضية سياسية لا دخل لهم بها لا من قريب ولا من بعيد”.

و أكد الأخرس أن اسم مجموعة الخاطفين الذي تم تداوله لفترة في وسائل الإعلام من حيث الدلالة ومن حيث الأدبيات هو اسم لصيق بأدبيات العقل السعودي سياسيا وإعلاميا واستخباراتيا ولذا فإن هؤلاء يتحملون مسؤولية مضاعفة ويجب عليهم المبادرة إلى إطلاق سراحهم فورا ودون أي قيد أو شرط أضف إلى ذلك أن ما نشرته بعض الصحف الأوربية من صور لهم مع متمرد سوري فار يدعى عبد الرزاق طلاس تدل على أن أجهزة الاستخبارات الغربية وربما الفرنسية على علاقة أو علم بالموضوع وفي جميع الأحوال هؤلاء يتحملون المسؤولية القانونية والأخلاقية والإنسانية عن حياة هؤلاء وعن الأذى النفسي والمادي الذي يمكن أن يطالهم.

و إستطرد الأخرس قائلاً ” إنه لا شك فيه أن كل ما يحصل في سورية هو خدمة مجانية لأعداء الأمة ومغتصبي حقوقها والطامعين فيها وفي خيراتها وفي موقعها الجيواستراتيجي من الكيان الإسرائيلي الغاصب لفلسطين ولأراضي عربية منها الجولان السوري المحتل إلى فرنسة وتركية والولايات المتحدة الأمريكية الطامعة جميعا في سورية وتعمل على استهدافها وقهر إرادتها السياسية الأبية والمستعصية عليهم. والضرر الناتج عن المؤامرات يعم سورية بلدا ودولة وكيانا وشعبا وتراثا وحضارة ولا يتوقف عند مستوى معين. وهو سيؤدي إلى أن يعمل السوريون عشرات السنين حتى يستطيعوا تلافي الأضرار التي يمكن أن تحصل من جرائه وهو بالتالي هدر لطاقات الأمة وإمكانياتها المحدودة أصلا”.

25 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل