عاصفة شمسية تضرب الارض و تضي سماء مناطق اسكتلندا والنروج وبريطانيا وكندا

25 يناير, 2012 - 7:11 مساءً
عاصفة شمسية تضرب الارض و تضي سماء مناطق اسكتلندا والنروج وبريطانيا وكندا

بدأت نتائج العاصفة الشمسية التي ضربت الارض ليل امس بالظهور، حيث أضاءت «الانوار الشمالية» سماء المناطق المحاذية للقطب الشمالي في اسكتلندا والنروج وبريطانيا وكندا.

وقال الباحث في مؤسسة الفضاء البريطانية كين كينيدي ان الاضواء التي يطلق عليها اسم «شفق اورورا « ستضيء السماء لأيام عدة.
وتنتج الانوار الشمالية عندما تصطدم اجزاء من الشمس بجزيئيات موجودة خارج الغلاف الجوي للارض بمسافة بين 60 الى 200 ميل. يمكن رؤية هذه الانوار في الاجزاء الشمالية من اسكتلندا لكنها ظهرت في بريطانيا نظراً لقوة الانفجار الشمسي.
وقال المتحدث باسم وكالة الفضاء الاميركية «ناسا» روب نافياس أن لا خطر على رواد الفضاء الستة المتواجدين في محطة الفضاء العالمية.
من ناحيته قال الامين العام لجمعية رودجير بوسكوفيتش الفلكية الصربية ميلان جيليسيس ان العاصفة الشمسية لن تسبب اي اضرار على صربيا نظراً لموقعها الجغرافي وطقسها الغائم. ولكن يعتقد بعض الخبراء انها ستؤثر على الاشخاص الذين يعانون من امراض مزمنة كما انها ستسبب الدوار.

وفي وقت سابق قال  المركز الامريكي للتنبؤ بالاحوال الجوية في الفضاء إن من المتوقع ان تهب على كوكب الارض اليوم الثلاثاء أقوى عاصفة شمسية خلال أكثر من ست سنوات تؤثر على المجال المغناطيسي للكرة الارضية مما قد يلحق بدوره ضررا بحركة الملاحة الجوية وشبكات القوى الكهربية والاقمار الصناعية.
وقال تيري اونساجر المسؤول بالمركز ان هذه العاصفة انطلقت من الشمس الاحد نحو الارض محملة بجزيئات ذات طاقة هائلة وبسرعة تبلغ نحو 2000 كيلومتر في الثانية اي ما يعادل خمسة امثال سرعة الطاقة العادية المنبعثة من الشمس.
وقال اونساجر من منطقة بولدر في كولورادو “عندما تضرب (العاصفة) الارض فانها تشبه ارتطاما قويا مما يحدث اضطرابا في المجال المغناطيسي للارض. تسبب هذه الطاقة تذبذبا في المجال المغناطيسي للارض.”
وأضاف ان من شأن هذه الطاقة التأثير على الاتصالات اللاسلكية ذات الترددات العالية المستخدمة في الملاحة الجوية قرب القطب الشمالي وذلك في الرحلات بين قارات امريكا الشمالية واوروبا وآسيا الامر الذي قد يستوجب تغيير مسار بعض الرحلات.
وقال المركز في بيان إن العاصفة الشمسية قد تؤثر على شبكات القوى الكهربية وعمليات تشغيل الاقمار الصناعية.
وقال اونساجر إنه قد يتم التنبيه على رواد المحطة الفضائية الدولية بالاحتماء بمناطق معينة من المحطة لتجنب الاصابة بجرعة عالية من الاشعاع الشمسي. وقال المركز إن شدة العاصفة قد تتراوح بين القوية والمتوسطة اي عند مستوى 2 او 3 من نطاق يتألف من خمسة مستويات.

25 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل