ميشال فرعون: الانقلاب الحكومي على اتفاق الدوحة كان صنيعة الاسد ونصرالله

25 يناير, 2012 - 10:38 مساءً
ميشال فرعون: الانقلاب الحكومي على اتفاق الدوحة كان صنيعة الاسد ونصرالله

اعتبر النائب ميشال فرعون في حديث لقناة “أخبار المستقبل” أن الانقلاب الحكومي كان صنيعة الرئيس السوري بشار الاسد والامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله وكان انقلابا على اتفاق الدوحة والميزان الداخلي اللبناني وقد اخذ مصالح البلد رهينة وهو انقلاب على باريس 3 والمجتمع الدولي”.
ورأى ان رئيس جبهة “النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط قام بخطأ وليس بخطيئة، وهو يقيّم اعماله الآن”.
واعتبر أن “رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية سليمان يحاولان الحد من انعكاسات الانقلاب، وأصبحا محورا وسطيا بالتزام القرارات الدولية”، مشيرا إلى أنه “كان هناك لغة تصعد وتصبح بشكل قريب لغة 14 تذار كادانة الاعتداء على الحدود اللبنانية مع سوريا في الشمال، معتبرا أن “بالضغط الدولي على ميقاتي ليمول المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اصبح هناك محورين بالحكومة، فهو قدر ان يلعب على التناقضات والمحاور داخل الحكومة، والتزاماته تجاه المجتمع الدولي أجبر ان ياخذها عندما كان موجودا في مجلس الامن”.
ورأى أن “النتيجة تاخرت وكان هناك خطر حقيقي على لبنان وتمويل المحكمة جزء من المبادئ كالعدالة والامن والتمويل مصلحة للجميع ولكل الطوائف”.
وأشار إلى أنه “هناك فريق مازال يتبع التوجيهات القادمة من الخارج على رغم ما حصل مع الصيادين في الشمال”.
واعتبر أن “زيارة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية التركي أحمد داوود اوغلو كانت موضحة لجهة من اي محور ياتي الخطر على لبنان”.
وأشار إلى أنه “مر على وزارة الطاقة ثلاث وزراء من التيار الوطني الحر ولم يفعلوا شيئا”، مشيرا إلى أن “التيار لم يعد لديه افاقا مسيحية”.
واعتبر أنه في السياسة أثبت حتى الان ان عناوين 14 اذار هي التي تحمي البلد.

25 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل