برشلونة يجرد ريال من لقبه في مواجهة من العيار الثقيل بظهور وأداء أفضل للريال

26 يناير, 2012 - 1:35 صباحًا
برشلونة يجرد ريال من لقبه في مواجهة من العيار الثقيل بظهور وأداء أفضل للريال

جرد برشلونة غريمه التقليدي ريال مدريد من لقبه بطلا لكاس اسبانيا بتعادله معه 2-2 (الشوط الاول 2-0 لبرشلونة) في مباراة الاياب من الدور ربع النهائي على ملعب نوكامب مساء الاربعاء. حيث تأهل برشلونة بصعوبة لمواجهة فالنسيا في هذا الدور.

فرض الريال شخصيته بشكل عام وخرج مرفوع الرأس من ملعب الكامب نو في حضور ما يقرب من 100 ألف متفرج أغلبهم من مشجعي البارسا ، الذي لم تأت الرياح كما يشتهي ، حيث لم يكرر فوزه الذي حققه في عقر دار منافسه ، رغم تقدمه في الشوط الاول بهدفين لبيدرو وداني الفيس في الدقيقتين 45 و47 رغم السيطرة الكبيرة للريال معظم الوقت .

وفي الشوط الثاني الذي مال إلى العنف والخشونة والجدل المثير ، تمكن الريال من التألق وفرض كلمته ، حيث ألغي له الحكم فرناندو تتشيرا هدفا لراموس في الدقيقة التاسعة لدفعه داني الفيس ، وتمكن من تسجيل هدفين بواسطة كريستيانو وكريم بنزيمة في الدقيقتين 67 و71 ، ليهتز البارسا كثيرا ويسيطر الريال ويهاجم بقوة لادراك الفوز وتعويض هزيمته في ملعبه، ولكنه لم يتمكن من ذلك ، حيث حرم البارسا من الفوز أو الاستعراض ، بل أنه أشعره بالخوف والتوجس حتى نهاية المباراة .

** لعب برشلونة بطريقته المعروفه 4/3/3 .. ولم يشأ بيب جوارديولا ان يغير طريقته ولا عناصره وتكون الفريق من : بينتو ومن أمامه الرباعي داني الفيس وجيرارد بيكيه وكارلوس بويول واريك ابيدال ، وفي الوسط الثلاثي انييستا وبوسكيتس وتشافي هرنانديز ، وفي الامام الثلاثي اليكسيس سانشيز وفابريجاس وليونيل ميسي .
** أما ريال مدريد، فقد وضح ان رأس مورينيو مدرب كان مفعماً بالافكار والتغييرات بحثاً عن تغيير حظه العاثر في لقاءات الكلاسيكو .. ولعب مورينيو بطريقة 4/2/3 /1 ، وتكون الفريق من : كاسياس ومن أمامه أربيلوا وبيبي وسيرجيو راموس وكوينتراو ، وفي الوسط لاعبا الارتكاز لاسانا ديارا وتشابي الونسو ، ومن أمامهم الثلاثي مسعود أوزيل وكاكا وكريستيانو رونالدو، ويتقدم أمام هذا الثلاثي رأس الحربة هيجواين .. وهكذا فإن مورينيو لعب بشكل وتشكيل مختلف تماماً عن مباراة الذهاب على ملعبه حيث كانت طريقته في السانتياجو بيرنابيو 4/3/3 ، بثلاثة لاعبين ارتكاز ، واليوم تحولت إلى 4/2/3/1 ، وهو قام بتغيير ثلاثة لاعبين في التشكيل بإستبعاد كارفالو وإعادة بيبي لمركز قلب الدفاع ، وفي نفس الخط استبعد الظهير الايمن حميد التينتوب ودفع بدلا منه باربيلوا ، وفي خط الوسط استبعد مورينيو بيبي ، وجاء بكاكا ليلعب كمهاجم متأخر بالتبادل مع اوزيل الذي لعب بدلا من الفرنسي بنزيمة.

** مع بداية المباراة ظهر ريال مدريد بشكل مختلف ، ولعب ضاغطاً بإندفاع هجومي مكثف وكاد يسجل في الثواني الاولى من خطأ ساذج لداني الفيس الذي أراد أن يعيد الكرة إلي بيكيه فوصلت الكرة إلى هيجواين الذي انفرد وسدد بإهمال خارج المرمى مضيعا فرصة نادرة وثمينة ليس فقط للتهديف ، بل ولتسجيل رقم قياسي في سرعة التهديف !.. وأعطن هذه الفرصة حافزا للاعبي الريال لتطبيق فكر مدربهم مورينيو في الضغط المبكر المكثف على لاعبي البارسا في نصف ملعبهم لمنع تقدمهم وضرب استحواذهم وإضعاف هجماتهم، والاهم التسجيل المبكر في مرماهم ، وتلوح فرصة أخري للريال بعد 3 دقائق من كرة عابرة امام مرمى الحارس بينتو، فيغمزها هيجواين ويردها بينتو مرتين ، ثم يسدد كريستيانو رونالدو من الناحية اليسرى خارج المرمى ، وبعدها يمرر له كاكا كرة بينية من بين المدافعين ، فيسدد كرة أرضية هائلة يصدها بينتو، ويحولها للكورنر.

** بعد ربع ساعة من سيطرة مطلقة وهجوم متواصل للريال ، يبدأ البارسا المرتبك والمتفاجيء قليلاً، في الرد بهدوء، مع محاولات لميسي بالتعاون مع فابريجاس ، ويحاول البارسا الاهتمام بإستعادة قدرته على التمرير والاحتفاظ بالسيطرة والاستحواذ ، ولكن الريال كان مصمماً على الهجوم ، وفي الدقيقة 25 تضيع أخطر فرصة للريال من أوزيل الذي يتقدم من الناحية اليمني ويسدد قذيفة هائلة ترتد من بطن العارضة إلى أرض الملعب وتتهادي امام الحارس المحظوظ ، وبعدها يرتبك دفاع البارسا وحارسه الذي يمرر إلى هيجواين الذي يرفض الهدية الثالثة ويسدد كرة ضعيفة ينقذها بينتو ويصلح خطأه الساذج .

** فشل الريال طوال فترة سيطرته في التسجيل ، فتبدأ مرحلة استعادة البارسا للسيطرة رغم خروج أنييستا للاصابة ونزول بيدرو بدلاً منه، ومع مرور الدقائق يفرض البارسا استحواذه بقوة من جديد بالتمريرات العديدة والتمركز الرائع .. وفي الدقيقة 43 يظهر ميسي في ” الكادر” من جديد ويتقدم لشق طريقه وسط دفاعات الريال ، ويحاول الثنائي ديارا وراموس مطاردته دون اللحاق به ، ويفكر الثنائي بيبي واربيلوا في مواجهته قبل دخوله منطقة الجزاء .. ووسط انشغال هؤلاء يمرر ميسي لليسار إلى فابريجاس وبيدرو ، فينقض بيدرو عليها يتسديدة قوية مسجلا الهدف الاول للبارسا على عكس اتجاه اللعب والسيطرة المدريدية .
ومع نهاية الشوط تتصاعد دراما العنف والإثارة ، لينل ميسي إنذار لمخاشنة بيبي! .. ويعدها بثواني يضطر ديارا لإيقاف ميسي بعرقلة يحصل بعدها كاسياس على إنذار للاعتراض .. ومن الركلة الحرة المباشرة يرفع تشافي هيرنانديز كرة جميلة يردها دفاع الريال لتتهادى امام داني الفيس الذي يسدد قذيفة رائعة تسكن سقف شبكة كاسياس ليأتي منها الهدف الثاني الذي يختتم الشوط الغريب.

** في الشوط الثاني لم يكن أحد يتوقع ان تنقلب الامور رأسا على عقب علي البارسا، الذي سرق الفرح من الريال مع نهاية الشوط الاول ، ويبدو أن ذلك أعطى لاعبي البارسا شعورا بإنتهاء المباراة أو بدء حفلة الاستعراض ، وحاولوا ذلك في الدقائق الاولى ، ولكن مارد الغضب المدريدي كان يستعد للانطلاق ، وظهر ذلك في استمرار الهجوم الضاغط للفريق ردا على محاولة السيطرة البرشلونية .. وزاد من حدة هذا الغضب رفض فرناندو تتشيرا حكم المباراة الاعتراف بشرعية الهدف الذي أحرزه راموس في الدقيقة التاسعة بضربة رأس جميلة ، لإنه كان قد أمسك بيد داني الفيس وجذبها وهذا نوع من الاحتكاكات الشائعة في مناطق الجزاء .. وقرر مورينيو استمرار المغامرات الهجومية الشاملة التي سيطر من خلالها في الشوط الاول دون نجاح في التهديف ، وفي ربع الساعة الاولى قرر تنشيط هجومه بالدفع بجرانيرو بدلا من ديارا ، وكالييخون بدلا من كاكا ، وكريم بنزيمة بدلا من هيجواين .

** وقد أعطت هذه التغييرات زخما وحيوية للريال ، ووجد كريستيانو رونالدو الذي واصل التنقل ما بين الجناحين دعما ومساندة كبيرة ، فأظهر خطورة متزايدة عى مرمى البارسا ، وأرهق دفاعهم ، وكانت لدغته الاولى في الدقيقة 67 عندما تلقى تمريرة جميلة من أوزيل في الجناح الايمن وسبق الجميع وراوغ الحارس بينتو وسجل هدفا رائعاً.. وشعر البارسا بالخطر وتوتر لاعبوه ، وخاصة فابريجاس الذي تدخل بعنف على بيبي ، فاستبدله جوارديولا على الفور بتياجو الكانترا الذي كان نقطة ضعف في خطى الوسط والهجوم ، فلا هو قام بالدور الهجومي مساندا لميسى ، ولا هو خفف الضغط على صانع الالعاب تشافي هرنانديز شبه المحاصر ، وفي الوقت نفسه ، لم يكن اليكسيس سانشيز في مستواه الكبير ، فظهر هجوم البارسا باهتاً ، في غياب أنييستا المصاب والذي خرج مبكرا وفي تواضع سانشيز والمحاصرة واللعب العنيف على ميسي.

** ومع ارتباك البارسا وقلة فعالية طريقته في السيطرة ، وسلبية لاعبي الوسط ، دانت السيطرة والفعالية للريال الذي شن الهجمات المنظمة والمرتدة ، وبعد أقل من من خمس دقائق من الهدف الاول ، استطاع الريال تسجيل الهدف الثاني عندما ارتدت تسديدة الفيس في منتصف ملعبه من رأس الونسو إلى بنزيمه المندفع بروح إثبات وجوده بعد أن تركه مورينيو على مقاعد الاحتياط حوالي ساعة كاملة ، فتقدم النجم الفرنسي وراوغ بويول ببراعة وانفرد وسدد داخل مرمى البارسا مسجلا هدف التعادل لتشتعل المباراة، ويشعر جوارديولا بالخطر ، ويسحب سانشيز المختفي ، ويدفع بماسكيرانو كقلب دفاع مكان بويول الذي لعب كظهير أيمن ليتقدم الفيس كلاعب وسط مهاجم في محاولة لتنشيط الامدادات الهجومية لميسى الذي حاول كثيرا دون جدوى ، لإنه وربما لأول مرة يجد نفسه بلا مساندة ودعم حقيقي كما يواجه ذلك دائما في المنتخب الارجنتيني ، وتمضي الدقائق الاخيرة حافلة بالخشونة والعنف الذي وصل لحد نيل لاعبي الريال المتحمسين 8 بطاقات صفراء مع بطاقة حمراء هي الثانية لراموس في الدقيقة 88 وهي حصيلة بطاقتين صفراوين ، في مواجهة بطاقتين لبويول وميسي، لتنتهي المباراة المثيرة بالتعادل .

 

26 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل