موقع BBC: ظهور فرع للقاعدة في سورية تحت اسم “جبهة النصرة لأهل الشام”

26 يناير, 2012 - 1:13 مساءً
موقع BBC: ظهور فرع للقاعدة في سورية تحت اسم “جبهة النصرة لأهل الشام”

قال موقع بي بي سي العربي إنه لفت نظر متتبعي المنتديات الجهادية اصداراً جديداً لمجموعة مسلحة جديدة تطلق على نفسها اسم، يظهر للمرة الأولى على المنتديات الجهادية، “جبهة النصرة لأهل الشام”.

ورأى الموقع أن الإصدار أطلقته مؤسسة تسمت باسم “مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي” تيمناً في ما يبدو بمنطقة “المنارة البيضاء” شرقي دمشق، التي أشير لها في بعض أحاديث النبي محمد.

وتضمن الاصدار كلمة صوتية لمن وصف قائد الجماعة، “الفاتح أبو محمد الجولاني” الذي توعد فيها بالجهاد ضد النظام السوري مشيراً إلى أنهم يمثلون جهاديين من “بلاد الشام”.

وندد الجولاني بمبادرات الجامعة العربية والحكومة التركية، وأكد رفض مبدأ “الاستعانة بالدول الغربية في إسقاط النظام”.

من المعروف أن المنتديات الجهادية، وخاصة المشهورة منها مثل: “شموخ الإسلام”، و”شبكة أنصار المجاهدين” باتت تعد مصدراً أساسياً للمعلومات عن المجموعات السلفية-الجهادية.

ويذكر أن التيار “السلفي-الجهادي”، لديه عدد من “المؤسسات الإعلامية” التي تنشط حسب موقعها الجغرافي.

تصمميات الاصدار تأتي على غرار اصدرات اخرى للتيار “السلفي-الجهادي”، ولكن لا يمكن البت في مدى صدقية هذا الاصدار المرئي.

ويقول آرون زيلين الباحث في العلوم السياسية في جامعة برانديز الأميركية، والذي يدير مدونة “جهاديولوجي” المتخصصة في رصد المجموعات الجهادية المسلحة، إنه “لن يستغرب إن أعادت هذه الشبكات نشاطها في سوريا حالياً”.

وقد عرض اصدار “جبهة نصرة أهل الشام” بعض المجموعات المسلحة التابعة لـ”الجبهة” في عدة مناطق من سوريا شملت حماة ودير الزور وإدلب ودرعا.

وأشهر من كتب في ذلك هو “أبو مصعب السوري”، والذي يعتقد أنه معتقل حالياً في سوريا، بعد تسليمه من السلطات الأمريكية التي قبضت عليه في كويتا في باكستان عام 2005. وانتشرت مؤخراً شائعات، لم تؤكد، عن اطلاق سراحه.

ويقول زيلين إن هذا الاصدار لا يجب أن يكون مفاجئاً “حيث بدأنا نلحظ بروز مجموعات إعلامية جهادية تربط نفسها بالحالتين المصرية والتونسية على وجه الخصوص”.

ويقول المحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي لـ “بي بي سي” إن سوريا تشهد بالفعل حالياً “مقومات فكر، ومنهج، وأسلوب القاعدة، وبعض الخلايا من الخارج، وبعض الاستجابات من الداخل”.

والحاج علي فيعتبر هذه المجموعات أداة أميركية، وبالتالي لا يمكن أن يكون النظام يدعمها وهو “أمر غريب”.

وبالمقابل يرى آرون زيلين، أنه من المهم الانتباه إن كانت هذه المجموعة “الجهادية”، أو غيرها في سوريا، ستربط نفسها بالقاعدة في العراق، أو ما يعرف بـ “دولة العراق الإسلامية”.

ويذكر أن الفاتح أبو محمد الجولاني قال في كلمته الصوتية، في الاصدار المرئي، إنه قدم إلى “أرض سوريا من إحدى الساحات الجهادية”، التي لم يسمها، مع مجموعة من رفاقه “بعد شهور من إندلاع الثورة نصرة لأهل الشام في ثورتهم ضد النظام

26 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل