الاقتصاد الأمريكي وديون أوروبا يتجاذبان أسعار النفط

3 نوفمبر, 2011 - 10:04 مساءً

ا

لحدث نيوز | الاخبار الاقتصادية : : تتجاذب عوامل عديدة في الوقت الحالي سعر برميل النفط، لكن الإجراءات
الأمريكية المحتملة لدعم اقتصادها، وأزمة الديون التي تعصف بدول عديدة في
أوروبا، تبدوان طرفي نقيض يجعل من استقرار أسعار النفط صعبا.

ارتفع سعر مزيج برنت الخام أمس بعد انخفاضه على مدى ثلاثة أيام مدعوما
بآمال بأن يلمح مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى
المزيد من الإجراءات لدعم الاقتصاد رغم توقع أن يكون أكثر عرضة للتأثر
بأزمة ديون منطقة اليورو. وفي الساعة 09:20 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر برنت
88 سنتا إلى 110.42 دولار للبرميل. وارتفع سعر برنت 6.6 في المائة الشهر
الماضي. وارتفع سعر الخام الأمريكي الخفيف 71 سنتا أي 0.28 في المائة إلى
92.90 دولار للبرميل. وقد تشير لجنة السوق المفتوحة في البنك المركزي التي
اختتمت اجتماعات استمرت يومين إلى تسهيل نقدي إضافي لدعم انتعاش الاقتصاد
الأمريكي ما قد يشكل ضغوطا على الدولار. وسيشكل ذلك دعما للأصول سريعة
التأثر بتغيرات الطلب مثل النفط والتي تستفيد من تراجع الدولار إذ تصبح أقل
تكلفة على حملة العملات الأخرى. لكن المستثمرين يشعرون بالقلق بشأن
استدامة هذه المكاسب في حين تؤثر على السوق بيانات ضعيفة وتداعيات أزمة
الديون في منطقة اليورو. وحصل رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو على
مساندة حكومته أمس على قراره المفاجئ إجراء استفتاء على خطة الإنقاذ
الأوروبية. وسيواجه باباندريو زعيمي ألمانيا وفرنسا اللذين وجها إليه
الدعوة لإجراء محادثات بشأن الأزمة في كان بفرنسا قبيل قمة مجموعة العشرين.
ومن ناحيته، قال ميخائيل مارجيلوف مبعوث روسيا لإفريقيا للصحفيين أمس إن
شركة “جازبروم نفت” الروسية وشركة “ايني” الإيطالية للنفط جددتا مشروعهما
المشترك في ليبيا.

وأكدت الشركتان في أيلول (سبتمبر) الماضي مجددا الاتفاق بعد اندلاع صراع
في ليبيا أطاح بحكم الزعيم معمر القذافي. لكن يوم الجمعة الماضي قال
ألكسندر ديوكوف الرئيس التنفيذي لـ “جازبروم نفت” للصحفيين إن الاتفاق الذي
ستحصل بموجبه “جازبروم” على مشروع نفط “الفيل” في إطار مبادلة أصول غاز في
روسيا ما زال يتعرض لظروف قهرية. من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأمريكية
عند الفتح أمس بعد خسائر حادة على مدى يومين في الوقت الذي يراقب فيه
المستثمرون التطورات في اليونان واجتماعا لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك
المركزي الأمريكي) بشأن السياسة. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم كبرى
الشركات الأمريكية 153.41 نقطة أو 1.32 في المائة إلى 11811.37 نقطة.

3 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل