سعيد: لسنا بصدد استفزاز احد ومطلبنا الامن للنازحين وتأمين الاغاثة لهم

12 نوفمبر, 2011 - 12:19 مساءً
سعيد: لسنا بصدد استفزاز احد ومطلبنا الامن للنازحين وتأمين الاغاثة لهم

الحدث نيوز | بيروت : 

بدأ وفد الامانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار زيارة الى محافظة عكار ومنطقة وادي خالد تحديدا، وضم النواب: نديم الجميل، انطوان زهرا، سمير الجسر، معين المرعبي،احمد فتفت، بدر ونوس، هادي حبيش وخضر حبيب، الامين العام لقوى 14 آذار النائب السابق فارس سعيد، النائب السابق الياس عطاالله، عميد الكتلة الوطنية كارلوس اده،العميد المتقاعد وهبة قاطيشا،ادي ابي اللمع، ايلي محفوض، علي حمادة وعددا من اعضاء الامانة العامة وشخصيات سياسية.

وكان في استقبال الوفد في مقر تيار “المستقبل” في طرابلس منسق عام التيار في طرابلس النائب السابق مصطفى علوش، وقال سعيد في كلمة بالمناسبة: “اشكر جميع النواب والقيادات في تيار المستقبل على استقبالهم الحار لوفد الامانة العامة، ونحن واياهم في طريق طويل ووفدنا اليوم يمثل كل الاطياف السياسية:القوات اللبنانية، تيار المستقبل، الكتلة الوطنية، اليسار الديموقراطي والكتائب وكل الاحزاب والسياسيين المنضوين تحت لواء الرابع عشر من آذار، ووجوه من المجتمع المدني”، مضيفا: “طبيعة زيارتنا اليوم الى المنطقة الحدودية في وادي خالد، هي سياسية بامتياز وليست اجتماعية وانسانية للنازحين السوريين، فنحن بصدد توجيه رسالة سياسية واهلية ومدنية، من اجل ان تتحمل الدولة والحكومة اللبنانية المسؤولية تجاه ما يحصل عبر الحدود اللبنانية السورية”.

وأضاف: “بداية، لبنان الذي فتح ذراعيه للجميع، ليس كثيرا عليه ان نفتح بيوتنا وقلوبنا لاهلنا والعائلات السورية التي تنزح جراء الظلم الذي تتعرض له داخل سوريا باتجاه لبنان ومن مسؤولية الدولة اللبنانية والحكومة اللبنانية ان تؤمن لهؤلاء الامن وان يدخلوا الى لبنان عند عائلاتهم واهلهم وجيرانهم، واقربائهم دون التعرض لهم من قبل اي جهة كانت امنية ام مدنية، والرسالة ايضا هي رسالة اغاثة، فهناك معاناة لدى النازحين نعرف انها موجودة ونحن جئنا لكي نتلمس ونرى ماذا يحدث ميدانيا مع النازحين من مشاكل انسانية وامنية وان نسمح للاعلام اللبناني والعربي والدولي ان يدخل الى هذه المنطقة الغالية، منطقة وادي خالد الحدودية التي تربطها مع الشعب السوري روابط عائلية وعلاقات قربى ومصاهرات وبالتالي لا احد يستطيع ان يمنع اي عائلة في وادي خالد بشكل خاص وعكار بشكل عام ان تستقبل اي عائلة نازحة من سوريا، كما انه لا يحق لاحد ان يمارس الضغط على هذه العائلات التي تستقبل العائلات النازحة ولا يحق لاحد ايضا ان يقوم باي عمل امني من اجل الضغط عليهم، هذه هي طبيعة هذه الزيارة وهذا هو ما اردناه، اردنا ان يكون هناك ضمن الوفد وزراء ونواب واعلاميون ووجوه من المجتمع المدني والاهلي، فكلنا معنيون بما يجري في وادي خالد وبالمأساة التي تطال العائلات النازحة الى الوادي وباتجاه لبنان، ولا بد من الاشارة الى التنوع الذي يظهر من طبيعة الوفد الذي جاء من مختلف المناطق والاطياف كالقوات اللبنانية والكتائب والكتلة الوطنية واليسار الديموقراطي وغيرهم للاعراب عن التضامن مع العائلات النازحة ومعاناتها”.
وختم سعيد: “لسنا بصدد استفزاز احد ولسنا هنا لاجل ارسال اي رسالة. نحن في طرابلس في مستهل زيارتنا ننطلق من مكتب تيار المستقبل الذي هو حجر الاساس في قوى الرابع عشر من آذار، هدفنا ان نصل الى الحدود اللبنانية السورية وان نعاين الوضع هناك، وبعدها سنتحدث وسنجيب على كل الاسئلة”، مشددا على ان “مطلبنا الامن للنازحين وتأمين الاغاثة لهم ونريد ان نتضامن مع هذه الثورة العربية الكبرى وبالتحديد مع الثورة السورية”.

وبعد ذلك عقد الوفد اجتماعا مغلقا مع كوادر ومسؤولي التيار في الشمال، توجه بعده الى منطقة وادي خالد في عكار.

12 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل