موقع الحدث نيوز

بالتفاصيل: الجيش السوري يُحبط هجوماً للسيطرة على مدينة إدلب

صد الجيش السوري هجوماً كبيراً نفذه مسلحون متطرفون على حواجز على تخوم مدينة إدلب محاولين دخولها.

وعُلمت “الحدث نيوز”، ان “جبهة النصرة” بالتعاون مع “كتائب جند اﻷقصى” شنت هجوماً على حواجز على تخوم المدينة منها حاجز الرام من الجهة الشمالية الغربية، حيث دارت معارك عنيفة في البساتين الغربية للمدينة بين وحدات الجيش من جهة، والمسلحين من جهة اخرى، ما اسفر عن مقتل 6 مسلحين من المهاجمين وجرح آخرين في حصيلة اولية، بينهم قيادي ليبي.

الهجوم الذي بدأ منتصف الليلة الماضية، تم عبر مجموعات كبيرة من المسلحين الذين حاولوا إقتحام المدينة عبر بساتينها الغربية ودخولها والتمدد فيها في سيناريو مشابه لما جرى في بلدة الدخانية في شرق دمشق قبل اسابيع، حيث نجحوا بالوصول إلى أحياء في المدينة وقعت على إثرها معارك شوارع بين الطرفين. وبعد ساعات من المعارك التي إستخدمت فيها الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وتم إستقدام تعزيزات كبيرة للجيش، إنسحب المسلحون تحت ضغط المعارك مجدداً إلى البساتين الغربية.

وكشفت مصادر صحافية، ان مسلحون شنوا ايضاً هجوماً من جهة الشمال الشرقي بهدف اشغال الجيش على أكثر من محور، بالاضافة إلى هدوم على تلة بلدة المسطومة في محاولة لقطع طريق ادلب – أريحا، لكن الهجوم احبط في سياق إحباط الهجوم الاول في الغرب.

وتمكن الجيش خلال المعارك من مقتل احد القادة الميدانيين في “جبهة النصرة” يدعى ابو الوليد الليبي “ليبي الجنسية”.