أسود: التيار يحضر للتظاهر ليس فقط ضد الكهرباء بل ضد الواقع الذي نعيشه

30 يناير, 2012 - 6:06 مساءً
أسود: التيار يحضر للتظاهر ليس فقط ضد الكهرباء بل ضد الواقع الذي نعيشه

شدّد عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب زياد أسود على ضرورة ان يتضمّن كتاب التاريخ كل الوقائع والمنعطفات التي مرّ بها لبنان واللبنانيين، ليكون عبرة ودرس لكل الناس. وأضاف: لكن بلد كلبنان، لا يحترم تاريخه ولا يحترم مستقبله، إذ هناك الكثير من الوقائع المنقوصة او المحرّفة تبعاً لهوية الشخص الذي يكتب النصوص.
وقال في حديث الى وكالة “أخبار اليوم”: مَن يكتبون التاريخ يكونون عادة موضوعيين ومترفّعين سياسياً ومذهبياً وثقافياً وليس لديهم مصالح سياسية او انحياز. ولكن للأسف هذا الأمر غير موجود في لبنان.
وشدّد على أن مَن يكتب التاريخ يجب ان يتمتعوا بكثير من الدّقة والحكمة، مشيراً الى أن من استلم هذا الموضوع في لبنان لا يتمتّع بكل هذه المواصفات.
ودعا أسود الى ضرورة ان تأخذ كتابة الفقرة المتعلّقة بثورة الأرز مختلف وجهات النظر مما حصل ويبقى للقارئ ان يستنتج، قائلاً: نحن لا نعتبرها ثورة، ولكنها لم تمرّ مرور الكرام. ولفت الى أن ما حصل يومذاك ليس مرتبطاً بأن شخصية سياسية قد ماتت، ولكن هناك العديد من اللبنانيين شاركوا لأهداف غير مرتبطة بهذا الموت.
ورفض أسود محاولة وضع “ثورة الأرز” في خانة شهيد واحد، مشيراً الى أن هذا الأمر ايضاً فيه تحريف للتاريخ، مشدداً على أن كل من شارك في يوم 14 آذار 2005 كان يحمل قضية ما.
ورداً على سؤال حول ما يتردّد عن ان سوريا تسعى الى تفجير الوضع الداخلي، أكد أسود ان ليس لسوريا اي سبب لتفجير الوضع في لبنان، لأن المعطيات في سوريا تشير الى أن الوضع ممسوك.
وقال: هذه المحاولات التي ترمى يميناً ويساراً في الصحف عن محاولات اغتيال ليست حقيقية وأهدافها غير تلك الأهداف المعلنة، سائلاً: ما هي المعطيات التي دفعت بعض الأطراف الى تعميم هكذا معلومات في “السوق الإعلامية”. واضاف: يجب ان ننتظر لنرى، ولكن لا أتوقع حصول اي أمر في هذا الاتجاه.
وعن الرسائل الأمنية التي وصلت الى الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط، لفت أسود الى أن مثل هذه المواقع تصلها يومياً الرسائل الأمنية، مبديا اعتقاده ان هؤلاء يعيشون في هذا الجو منذ 30 سنة.
ورداً على سؤال حول استعدادات التيار “الوطني الحر” الى التظاهر، اعلن أسود أن هناك استعدادات في هذا المجال، موضحاً ان التظاهرات ليست ضد الكهرباء فحسب بل ضد الواقع الذي نعيشه.
وخلص الى القول: ” ليس كل شيء في البلد كهرباء، لافتاً الى وجود مشاكل عديدة في المستشفيات الحكومية والضمان والقضاء، مشدداً على ان هذه المشاكل تمسّ الناس اكثر من الكهرباء التي هي جزء من المشكلة”.

30 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل