جنبلاط: هل يجوز أن نتناسى الأهمية التي يشكلها سلاح المقاومة في الدفاع عن لبنان

30 يناير, 2012 - 7:14 مساءً
جنبلاط: هل يجوز أن نتناسى الأهمية التي يشكلها سلاح المقاومة في الدفاع عن لبنان

إستغرب رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط أن “يصل الخطاب السياسي والاعلامي عند بعض الأطراف الى هذا المستوى المنحدر وهذا الدرك المنخفض”، داعياً جميع الاطراف السياسية إلى “التواضع والعودة الى الحوار الوطني الذي يبقى السبيل الوحيد لحماية لبنان في هذه المرحلة الدقيقة، وهو أكثر إفادة من الدخول في حفلة من المزايدات والشتائم”>

جنبلاط، وفي حديثه الأسبوعي لصحيفة “الأنباء” الصادرة عن “الحزب التقدّمي الاشتراكي، تساءل”هل يجوز أن يؤدي الخلاف في الرأي السياسي إلى التعرّض للشهداء وملاحقتهم إلى قبورهم دون إعطاء أي اعتبار للأخلاق ولحرمة الموت والشهادة، وهل يجوز تسخيف قضية استشهادهم وبذلهم الدماء في سبيل وطنهم الى هذا الحد؟…”.

وفي ما يتعلق بالملف السوري، قال جنبلاط: “من الواضح أن البعض في لبنان ينظر إلى الازمة السورية على أنها مؤامرة، والبعض الآخر يعتبرها ثورة، فبين هذا وذاك، أليس من الممكن للبنانيين أن يتوافقوا على الحد الأدنى الذي يحمي إستقرارهم وسلمهم الأهلي وعيشهم المشترك؟، سائلاً: “هل يجوز أن نتناسى جميعاً الخطر الاسرائيلي الدائم في الجنوب والأهمية التي يشكلها سلاح المقاومة في الدفاع عن لبنان؟”.

وحول اتهام قوى “14 آذار” وزير الاتصالات نقولا صحناوي، بكشف أمن البلد بسبب رفضه تزويد الأجهزة الأمنية بـ”داتا الاتصالات”، سأل جنبلاط: “هل من المعقول التهاون بتسليم “داتا” المعلومات المطلوبة من قبل وزارة الاتصالات في الوقت الذي تُطرح علامات إستفهام كبرى حول مخططات إغتيال قيادات وشخصيات بهدف ضرب إستقرار لبنان في ظل لحظة إقليميّة شديدة الحساسيّة؟ أليس من الواجب أن تتعاون كل الأجهزة الأمنيّة الرسميّة (وربما حتى غير الرسمية) لدى تلقفها لأي معلومات تتصل بمخططات أمنيّة مشبوهة لحماية المواطن وأمن المقاومة ومنع العبث بالاستقرار الداخلي؟ وهل يجوز، بسبب الخلافات السياسيّة، كشف لبنان أمنيّاً وتعريضه لمخاطر هو أساساً بغنى عنها بفعل هشاشة الوضع الراهن؟”.

30 يناير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل