إميل لحود: “سوريا أقوى” بدأت تظهر معالمها من أكفان أبطالها

31 يناير, 2012 - 12:43 مساءً
إميل لحود: “سوريا أقوى” بدأت تظهر معالمها من أكفان أبطالها

أوضح رئيس الجمهورية السابق العماد إميل لحود أن “تفعيل العمل الحكومي يعني أن يصدر مجلس الوزراء، الذي ناط به الدستور السلطة الاجرائية، قراراته بالمواضيع المدرجة في جدول أعمال جلساته دون التوقف عند الحسابات السياسية الضيقة او المصالح الشخصية لمتعاطي الشأن العام”.
وشدد لحود على أن “إيلاء الملفات المعيشية والاقتصادية الاهمية القصوى واجب على الحكومة، ذلك ان هدف كل حكم وحكومة يبقى تأمين مصالح الشعب وحقوقه والتخفيف من الاعباء التي ترهق كاهله”.
وفي الشأن السوري، إستهجن لحود “موجة التدويل التي يسعى اليها أعداء الامة العربية وبعض العرب للاسف وامين عام جامعتهم التي لم يبق من ميثاقها الا العنوان، في حين ان مثل هذه الهرولة لن تفيد احدا من هؤلاء الذين يسرعون الخطى يائسين في اتجاه ضرب استقرار سوريا قبل ان تداهمهم الاستحقاقات الدستورية في دولهم وتقضي على اطماعهم الخيالية الازمة المالية الخانقة التي تسببوا بها، فيستعينون بثروة العرب ضد أمة العرب”.
ولفت الى “ان تجميد عمل بعثة المراقبين العرب له دلالاته، بعد ان تيقن صغار المتنطحين الى ريادة الامة ان هذه التقارير خلت من اي اتهام الى النظام السوري باذكاء نار الفتنة وخلصت الى ان ثمة اعتداء مسلحا بسلاح مستورد ومسدد ثمنه يقتل ويجرح الابرياء من حماة الوطن السوري والمدنيين والمراسلين الاجانب ويدمر الاحياء والممتلكات، هزلت يا امة العرب، فحذار المشاركة في اسكات قلب العروبة النابض، والتآمر على رئيس عربي شاب وممانع ومقاوم للمشاريع الاستسلامية التي تستهدف العزة العربية والقضية المركزية واستعادة الحقوق المهدورة والمسلوبة”، مؤكدا “ان “سوريا اقوى” بدأت تظهر معالمها من اكفان ابطالها”.

 

31 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل