بري تلقى رسالة من لاريجاني: ندين مشروع اعلان القدس عاصمة لاسرائيل

31 يناير, 2012 - 2:55 مساءً
بري تلقى رسالة من لاريجاني: ندين مشروع اعلان القدس عاصمة لاسرائيل

تلقى رئيس مجلس النواب نبيه بري رسالة من رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، دان فيها “بشدة مشروع الكنيست الإسرائيلي إعلان القدس عاصمة موحدة للكيان الإسرائيلي”، مطالبا “برلمانات العالم والمجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات والتدابير الضرورية ضد تنفيذ مشروع تهويد القدس الشريف”.
وجاء في البرقية ان “النظرة الى التاريخ الفلسطيني تؤكد بأن الكيان الصهيوني بحكم نزعته العدوانية يسعى دوما استغلال كل فرصة لتحقيق نواياه التوسعية وفرض سياساته اللاإنسانية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم”. ولفتت الى ان “الهجمات المتواصلة للصهاينة ضد المواقع الإسلامية والمسيحية المقدسة العائلة للشعب اللسطيني البريء وصمت الأوساط الدولية والموالين الدوليين للكيان الصهيوني أسفرت عن تجرؤ الكنيست العائد لهذا الكيان المحتل في تقديم مسودة مشروع إعلان القدس الشريف كعاصمة موحدة لليهود. فهذا الإعتداء الجديد للصهاينة في الواقع ناجم عن عدم اهتمام الأوساط الدولية منذ سنين طويلة بممارسات الإحتلال واجراءات الكيان الصهيوني المناهضة لحقوق الإنسان حيث واصل تدريجيا كما في الحال الحاضر احتلال كل الأراضي الفلسطينية وتغيير طبيعة المواقع المقدسة التي تكن لها الأديان الألهية كل تقدير واحترام”.
واضافت ان “إيران وفي ضوء سياستها المبدئية الثابتة والتي لا تقبل الجدل تندد بشدة دراسة قانون إعلان القدس الشريف على يد الكيان الصهيوني كعاصمة موحدة “للكيان اليهودي”. ومما لا شك فيه ان هذه الخطوة الجديدة للكيان الصهيوني هي استمرار للسياسة القائمة على الإحتلال والعنصرية اللتين يتميز بهما هذا الكيان، وتعتبر خلافا لجميع المعاهدات والمواثيق الدولية وخرقا سافرا لحقوق الشعب الذي يرزح تحت الإحتلال وكذلك اساءة صارخة لمقدسات الأديان الإلهية التي سوف تهدد امن المنطقة والعالم”. ولفت الى ان “الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الظلم والإضطهاد والذي يبرز قدرته الملحمية لمواجهة أعقد مؤامرات التاريخ المعاصر ضد شعب أعزل، فان مسؤولية مساندة هذه الطلبات التاريخية والأبدية لهذا الشعب تقع على عاتق كل الدول”.
واكد لاريجاني في برقيته على “الجهود السابقة لمختلف برلمانات العالم في دعم الشعب الفلسطيني وأشيد بها كما ينبغي التذكير بضرورة اتخاذ إجراء صارم في معارضة القرار الجديد للكيان الصهيوني”.
واضاف انه في هذا الإطار يشدد مجلس الشورى الإسلامي على “المسؤولية المبدئية للدول والمؤسسات والاوساط الإقليمية والدولية تجاه اجراءات الإحتلال التي أدت الى تهديد الأمن والإستقرار الدولي وطمس الهوية التاريخية والثقافية للشعب الفلسطيني”، مطالبا “باتخاذ إجراءات وتدابير ضرورية لغرض الحيلولة دون تنفيذ مشروع تهويد القدس الشريف وتفادي إنشاء المستوطنات والأراضي الفلسطينية المحتلة والترحيل القسري للفلسطينيين”.

31 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل