ترو: التقدمي الإشتراكي خرج من 14 آذار لكسر الإصطفافات السياسية في البلد

31 يناير, 2012 - 5:24 مساءً
ترو: التقدمي الإشتراكي خرج من 14 آذار لكسر الإصطفافات السياسية في البلد

لفت وزير المهجرين علاء الدين ترّو الى أن الحديث عن عودة الإغتيالات في هذا الظرف الحرج الذي يمرّ به لبنان والمنطقة خطر على الوضع الداخلي لا سيما في ظل الإنقسامات السياسية الحادة.
وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، أشار ترّو الى ان شرارة الاغتيالات قد تكون – لا سمح الله – حافزاً لتفجير الأوضاع المتوترة أصلاً.
أما في ما يتعلق بالتهديدات الشخصية للنائب وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري، فشدّد ترّو على ضرورة ان يأخذا الاحتياطات اللازمة لحماية أنفسهما وحماية البلد من هذا الكأس المر إذا كان البعض يريد إدخال لبنان فيه.
وعما إذا كان لدى سوريا مصلحة في إدخال لبنان بالأزمة الحاصلة فيها، إذ ذكر انه في المرحلة السابقة حصل الكثير من الإتهامات السياسية، أشار ترو الى أن هناك أجهزة أمنية في لبنان تستطيع ان تكشف مَن هي الجهات التي تقف وراء هذه الموجة من التصعيد او التحضيرات لأي عملية اغتيال، مشدداً على ان هذه الأجهزة يجب ان تكون على معرفة بالجهات التي تحضّر للاغتيالات، لأن الأموال تدفع لها لتجهيزها (أي الأجهزة) بالمعدات والتقنيات، وبالتالي يجب ان تكون على علم بما يحصل لحماية المجتمع والسياسيين اللبنانيين.
وعن الأداء الحكومي، أكد ترّو أن لا أحد من الفريق الحكومي راضٍ عن هذه اللهجة الإستعلائية التي يحاول البعض فرضها على البلد او على مجلس الوزراء وبالتالي إحداث نمط جديد من العلاقات السياسية، مشدداً على أن لا أحد مستعد للسير بهذه التوجيهات او الإملاءات او الإستعلاء الأجوف من قبل بعض السياسيين.
ورداً على سؤال أوضح ترّو ان الحزب “التقدّمي الإشتراكي” خرج من 14 آذار لكسر الإصطفافات وإحداث نمط جديد من العلاقات بين اللبنانيين مبنية على التواصل والحوار والتضامن لمواجهة هذه الظروف الصعبة.
وأكد أننا لن ندخل في أي محور او لقاءات ذات طابع سياسي فئوي أكان 14 آذار او 8 آذار، لأننا في هذه المرحلة أحوج ما نكون الى التواصل فيما بيننا وان نكون جسر تواصل بين مختلف الأفرقاء السياسيين من أجل إنقاذ البلد وحمايته.

 

31 يناير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل