أسرار أبرز الصحف العربية الصادرة يوم الخميس 02 فبراير 2012

2 فبراير, 2012 - 11:44 صباحًا
أسرار أبرز الصحف العربية الصادرة يوم الخميس 02 فبراير 2012

واصلت الصحف العربية الصادرة الخميس اهتماما بأبرز القضايا من المنطقة على رأسها الملف السوري، والتوتر الإيراني مع الدول الغربية، حيث قالت صحيفة إن تل أبيب وضعت لائحة بنحو 27 هدفا إيرانيا لحرب محتملة في الصيف.

حرب على إيران في الصيف؟

وتحت عنوان “تل أبيب تبلغ واشنطن رفضها امتلاك طهران القنبلة وتحدّد 27 منشأة نووية إيرانية هدفاً… لحرب في الصيف،” كتبت صحيفة “الحياة” تقول “أوردت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس استخبارات الدولة العبرية (موساد) تامير باردو التقى سراً في واشنطن، مسؤولي وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي)، وأبلغهم أن تل أبيب لن تقبل بامتلاك طهران سلاحاً نووياً بعد سنة.”

وأضافت الصحيفة “في تطوّر يُعتبر سابقة، عرض جنرالات إسرائيليون مخاطر الامتناع عن حسم الملف النووي الإيراني، ونشروا خريطة لـ27 منشأة نووية إيرانية، تضعها تل أبيب في لائحة أهدافها. ويحدد الجنرالات الصيف المقبل، موعداً لهجوم عسكري على إيران، معتبرين أن اغتيال علمائها النوويين ومحاولات تخريب منشآتها الذرية، لم تجدِ نفعاً، بل ينهض الإيرانيون مجدداً بنشاطات سريعة ومذهلة، خصوصاً في منشأة فردو المحصنة لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم.”

وتابعت الصحيفة بالقول “رأى مسؤول عسكري إسرائيلي إن جيشه قادر على توجيه ضربة واسعة للمنشآت الإيرانية، لكنه شدد على أن ذلك ما زال قيد نقاش داخلي، بسبب معارضة جهات مسؤولة، مشيراً إلى أن القيادتين السياسية والعسكرية ما زالتا تبحثان في مسألتين: إذا كانت الضربة ستحقق هدفها بإلحاق الضرر المطلوب بالبرنامج النووي الإيراني، والثمن الذي ستدفعه إسرائيل، إذا شنّت هجوماً.”

رنا قباني ترفض استخدام أشعار عمها لتبرير القتل

وفي صحيفة القدس العربي الصادرة من لندن، نشر خبر تحت عنوان “رنا قباني ترفض استخدام مندوب سورية بمجلس الأمن لأشعار عمها،” وقالت الصحيفة “أعلنت الدكتورة رنا قباني الكاتبة السورية المعروفة رفضها المطلق لاستخدام نظام الرئيس بشار الأسد فقرات من أشعار عمها الراحل نزار قباني لتبرير مواقفه الدموية، مثلما فعل بشار الجعفري مندوب سوريا في الأمم المتحدة ليلة أمس الأول (الأربعاء).

وقالت الدكتورة قباني في رسالة بعثت بها إلى الصحيفة إن استخدام أشعار عمها هو “محاولة لاستغلاله وروحه وهو المعادي للطغاة.” وأضافت أن “عمها الشاعر الكبير نزار قباني مات في المنفى، لأنه لم يستطع العيش في بلده سوريا الحبيبة التي تحولت إلى ديكتاتورية دموية، ولو كان حيا اليوم لكان من الأصوات القوية للشعب السوري وثورته الشجاعة.”

وكان الجعفري بدأ خطابه أمام مجلس الأمن الدولي الذي عقد جلسة خاصة لمناقشة مبادرة عربية تطالب بتنحي الرئيس الأسد وتسليم مهامه إلى نائبه فاروق الشرع وتشكيل حكومة وحدة وطنية، بجزء من قصيدة للشاعر نزار قباني متألما على سوريا تقول “دمشق يا كنز أحلامي ومروحتي.. أشكو العروبة أم أشكو لك العرب.”

الكويت: هل نرسل إلى المجلس أفضل من يمثلنا؟

وفي افتتاحيتها لمناسبة الانتخابات التي تبدأ الخميس، كتبت صحيفة القبس الكويتية تحت عنوان “ردّاً على محاولات الإساءة إلى الانتخابات وتشويه ديمقراطيتنا.. هل نرسل إلى المجلس أفضل من يمثلنا؟ ” تقول “يتوجّه الكويتيون اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس أمة جديد، وأياديهم على قلوبهم!”

وأضافت “يخافون على وحدتهم الوطنية، وعلى نظامهم الديمقراطي، ودستورهم. فختام الحملات الانتخابية لم يكن مسكاً، كما أرادوه، بل شوّهه بعضهم بحادثي الاعتداء في العديلية والعارضية، كما بسباب ضد مرشحين منافسين، وشتائم بحق قبائل وطوائف، هي أجزاء أساسية من مكوّنات مجتمعنا!”

وتابعت الصحيفة تقول “مفترق لم يختبر الكويتيون مثيلاً له من قبل، كانوا يأملون أن تكون انتخابات اليوم وسيلتهم لتنظيف الحياة السياسية والمؤسسات الدستورية من طاعون الفساد، مقتنعين بأن حُسن اختيار السلطة التشريعية وأعضائها هو ردهم على الإيداعات المليونية، التي أطاحت بالحكومة والمجلس السابقين.”

لكنهم بدلاً من هذا، تقول الصحيفة “سعى بعضهم ليأخذهم إلى خيار إثارة الغرائز والنعرات، قبليةً وطائفيةً وعشائريةً، وخاضوا في نسيجنا الاجتماعي، وأتى وجه العملة الآخر تخريباً واعتداءً وإمعاناً في تدمير المؤسسات وإضعاف دولة القانون ومصادرة هيبته.”

الألماس المهرب لصالح نظام مبارك زجاج رديء

وتحت عنوان “الألماس المهرب لصالح نظام مبارك زجاج رديء” كتبت صحيفة الأهرام المصرية تقول “أكد خبير الأحجار الكريمة التابع لإدارة الشرطة العسكرية أن الألماس المهرب من جنوب أفريقيا إلى القاهرة بحوزة شابين ادعيا انه لصالح رموز نظام مبارك، وطلبوا حماية الجيش لهما ما هو إلا زجاج، ومن أردأ الأنواع.”

وتابعت الصحيفة “تستعد إدارة الشرطة العسكرية لإحالة الشابين إلى النيابة العامة للتحقيق معهما. وكان العميد ممدوح أبوالخير، مساعد مدير إدارة الشرطة العسكرية قد توجه إلي المنوفية بصحبة قوات الإدارة لاستعادة175 قطعة من الألماس المزعوم.”

وأضافت الأهرام المصرية تقول “بدأت الإدارة العامة للشرطة العسكرية، أمس التحقيق في واقعة ادعاء الشابين أحمد بردة وحمود خفاجة بإدخالهما الألماس أمس لحساب شخصيات كبيرة من النظام السابق.”

2 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل