موقع الحدث نيوز

كوميديا سوداء: الفساد معزوفة، بأوقاتها معروفة!

سمية التكجي

(كوميديا سوداء): الفساد وخطره يدق الناقوس، وهو على الموضة اللبنانية ثقافة منغرسة في النفوس، شربناها في حليب الأم، ونسجناها في فستان العروس، فكلنا يعرف منذ الصغر، ان الواسطة هي المبتدأ والخبر، والرشوة والمحسوبية هي كتاب ودروس، وفجأة اهتزت الأرجاء وبفعل الساحر هبط على الناس الفانوس، والمارد منه تبدى …ليطمئن النفوس، أنه سيحارب الإيبولا في نسختها اللبنانية ويشن عليها الحرب الضروس، الناس ضحكوا من أمل ميؤوس، وقالوا له سائلين من أنت ؟؟ قال أنا السلطة …!!!! وأمعنوا في الضحك …!!!! وأكملوا بالله عليك قل للسلطة التي تمثلها أن ترد لنا كل الفلوس ….!!!

شبيك لبيك يا شعب لبنان … ندعوك أن لا تشبع من الوعود … نحن معك ونحن لأجلك اكتشفنا البارود …. الفساد في لبنان تأكدنا أنه موجود… وقد اعتقلناه متلبسا في الجرم المشهود…. وجدناه في الأطباق اليومية …وفي موائد الرعية .. ونكأنا عش الدبابير والوقت مدروس ومحمود … وعلى الطريقة اللبنانية نحارب الفساد الأصغر لنغطي الفساد الأكبر والعابر للحدود.

من يقتحم الغابة وسورها الممدود…ليصل الى شجرة الفساد المحرمة على حواء وآدم من الرب المعبود …ولا يخشى أن يهبط من الجنة كالمطرود…هناك الهواء يعبق برائحة الصفقة ..والثمار أيقونات للمفسدين يصلون وصلاتهم موحدة بالرغم أن كل واحد من دين ,لا يختلفون على شكل الأله ولا المعبود، فعبودية المال لا تعبأ يهوية المصلين …فالكل في المحراب الآنف ذكره مؤمنين …!!!

شجرة الفساد تلوح بأغصانها ….وعطرها فواح …وبظلالها يتفيأ الفاسد الصغير ويرتاح …وزعموا أنهم انتبهوا لأمرها ,وأجروا فيها سنة الإصلاح ….وبدأوا يقصون ما ظهر ولاح …دون مشرط خبير ولا طبيب ولا جراح.

إذا كنت في الطائرة قد تعرف أنك وصلت الى لبنان…كيف ؟؟؟؟إذا تهادى الى مسامعك العبارة الذهبية ….مطابقة غير مطابقة مطابقة غير مطابقة حتى تصاب بالإسهال الكلامي ….وكل حملة على الفساد وأنتم بخير ..!!