ميقاتي: البعض يسعى لتعطيل مجلس الوزراء وهذا الامر نرفضه تماما

2 فبراير, 2012 - 2:46 مساءً
ميقاتي: البعض يسعى لتعطيل مجلس الوزراء وهذا الامر نرفضه تماما

لفت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في كلمة القاها خلال اطلاقه مشروعا في مرفأ طرابلس الى انني “يوم أطلقت مشروع تعميق وردم مرفأ طرابلس في العام 2000 خلال تولي مهام وزارة الاشغال قلت ان هذا المشروع هو تجسيد لما نريده من هذا المرفأ وهو سيضفي حيوية كبيرة لمنطقة طرابلس والشمال وسيؤمن موارد كبيرة لمنطقة طرابلس”، مضيفا “انتظر اهلنا في الشمال طويلا اعادة تأهيل مرفأ طرابلس، اليوم ومع بلوغ المشروع نهاية مرحلته الثانية وبداية الثالثة أقول انه سيضفي على الحياة الاقتصادية الشمالية اهمية خاصة”، مشددا على ان “تفعيل الحركة الاقتصاية عبر النقل البحري من ابرز المزايا التي نتمتع بها من حيث الموقع الاستراتجي “.
ونوه ميقاتي بدور وزير الاشغال غازي العريضي في دفع اعمال تأهيل المرفأ الى الامام وتجاوز العراقيل وبجهود وزير المال محمد الصفدي وجميع المسؤولين والقيادات الذين واكبوا هذا المشروع
واكد ” تلقيت طوال الفترة الماضية كل سهام التجني وتجاوزتها من اجل مصلحة لبنان وواجهت المصاعب كافة لان هدفي الاستقرار وحمايته وبالتالي آثرت سياسة عدم الدخول في السجالات او الانغماس فيما لا طائل لوطننا على تحمله”، مضيفا ” في السياسة كلمات واضحة تحدد طبيعة المرحلة بعد ما شهدناه في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة”، لافتا الى انني ” كنت ولا ازال منفتحا على النقاش الهادىء لكن المسائل المرتبطة بالدستور وبالاصلاحات لا يمكن ولا يجوز التهاون فيها”.
وشدد ميقاتي على ان “البعض يسعى الى تعطيل مجلس الوزراء وهذا امر نرفضه تماما”، معتبرا انه “لا يجوز تضييع وقت”، مشيرا الى ان “المسألة ليست مسألة اعتكاف او استقالة فنحن لن نستقيل عن خدمة الوطن او نعتكف عنها ولكن آن الاوان لكي يكون مجلس الوزراء منتج تناقش فيه كل الامور بوضوح وضمن الاصول”، مؤكدا انه “لا مكان للسجال وتسجيل النقاط والتعطيل ومن هنا كان القرار برفع جلسة الامس الحكومية حتى الاتفاق على السبل الكفيلة بتفعيل انتاجية الحكومة”.
واشار الى ان “العمل الحكومي يكمن في ان يكون منتجا وعلى مستوى التحديات وبحجم آمال المواطنين”، مؤكدا ان “لا مناكفات ولا الحسابات الشخصية والحكومية تصلح كمعيار لعمل اللحكومة”، لافتا الى اننا “نراهن على ارادة الجميع في القيام بواجباتهم تجاه الوطن لان البلد لا يتحمل المزيد من الخضات والدولة لن تكون مركزا لتقاسم الحصص والدستور ليس حبرا على ورق”، مضيفا ” لبنان سيستعيد دوره كمحرك اقتصادي وخدماتي في المنطقة واللقاء اليوم هو للتأكيد على ما نريده من مرفا طرابلس، طرابلس والشمال يستحقان الكثير”.

 

2 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل