لقاء الاحزاب الوطنية اللبنانية: ما حصل في مجلس الأمن شكل سقوطاً مدوياً للجامعة العربية

2 فبراير, 2012 - 3:42 مساءً
لقاء الاحزاب الوطنية اللبنانية: ما حصل في مجلس الأمن شكل سقوطاً مدوياً للجامعة العربية

 

 

أكد لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية وتحالف القوى الفلسطينية، أن “فشل لقاءات عمان التي عقدت في ظل اللاءات الصهيونية ومواجهة الاستيطان هو دليل جديد على عقم المراهنة على تحقيق أي نتيجة ايجابية من المفاوضات مع العدو الصهيوني، وتأكيد إضافي على أن المفاوضات باتت مجرد مسرحية لا هدف لها سوى توفير الغطاء للكيان الصهيوني لمواصلة قضمه وتهويده لأكبر مساحة ممكنة من أرض فلسطين وصولاً إلى تكريس أمر واقع وفرض الحل الصهيوني الذي يقوم على جعل القدس عاصمة للدولة الصهيونية، وإعطاء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية حكماً ذاتياً في مناطق تواجده بعد أن تحولت إلى ما يشبه المعازل والكانتونات المحاصرة بالمستوطنات والطرق الالتفافية”.
لقاءالاحزاب وبعد إجتماعه الاسبوعي في مقر “حركة الناصريين المستقلين-المرابطون”، رأى أن “الاستمرار في مثل هذه اللقاءات او المفاوضات مع العدو الصهيوني جريمة كبرى لانها تسهم في توفير الظروف المؤاتية التي تحقق للعدو أهدافه في تصفية القضية الفلسطينية”.
وإعتبر أن “هذه النتيجة المتكررة من فشل المفاوضات تؤكد سقوط خيار اوسلو المشؤوم، وأن الطريق الوحيد في مواجهة العدو هو طريق المقاومة المسلحة والشعبية بصفتها اللغة الوحيدة التي يفهمها المحتل، وتؤدي الى تحرير الارض واستعادة الحقوق المغتصبة”.
وفي هذا السياق حيا اللقاء صمود الاسرى في السجون الاسرائيلية ومقاومتهم لاسيما الشيخ خضر عدنان الذي يضرب عن الطعام والشراب من اجل تحقيق كرامته وحريته.
ومن ناحية اخرى، دان اللقاء بشدة “الدور الوضيع والخائن الذي قام به كل من حمد بن جاسم ونبيل العربي باسم جامعة الدول العربية التي تحولت الى خنجر مسموم يطعن العروبة، والى دمية تحركها الدول الغربية الاستعمارية بهدف النيل من سوريا العروبة والمقاومة”.
ورأى أن “ما حصل في مجلس الامن شكل سقوطا مدويا للجامعة العربية التي سلمت قرارها للدول الغربية حامية العدو الصهيوني وداعمته بقوة، والساعية باستمرار لضرب قوى المقاومة والممانعة خدمة لمخطاطاتها الاستعمارية”.
ونوّه القاء بمواقف مجموعة دول البركس لا سيما الموقفين الروسي والصيني، والتي أسقطت عملياً هيمنة الدول الغربية على مجلس الامن واحبطت محاولة استصدار قرار يجيز التدخل الدولي في شؤون سوريا الداخلية.
كما ثمن عاليا الموقف الشجاع والقوي لمندوب الجمهورية العربية السورية بشار الجعفري الذي فضح دور حمد والعربي وتحولهما الى ادوات في حلف الناتو.

2 فبراير, 2012

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل