سوريا تدفع ثمن دعمها للمقاومة ورفضها للمفاوضات الثنائية

6 فبراير, 2012 - 11:46 صباحًا
سوريا تدفع ثمن دعمها للمقاومة ورفضها للمفاوضات الثنائية

غادر عضو هيئة الرئاسة لحركة أمل خليل حمدان الى طهران ممثلاً رئيس المجلس النيابي نبيـه بري في المؤتمر الدولي الخامس والعشرين للوحدة الاسلامية الذي سينعقد في الثامن من شباط الجاري وسيحضر المؤتمر أكثر من ستمايـة شخصية من المفكرين والقادة السياسيين والروحيين في العالم، ويضم وفد أمل إضافة الى حمدان  الأستاذ عادل عون  والمهندس صلاح فحص، وسيتم لقاء كبار المسؤولين في الجمهورية الاسلامية.
وأكد حمدان أثناء مغادرته من مطار بيروت أن العالمين العربي والاسلامي يعيشان ظروفاً صعبة ومعقدة تحت تأثير مؤامرة الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة عبر إشاعـة الانقسامات الحادة لإيجاد حدود جديدة عابرة على الحدود الجغرافية الوطنية الى حدود الطوائف والمذاهب والأثنيات والعرقيات وخلق أعداء جدد كي يتجاوز العدو الصهيوني أزماته المتكررة والمتراكمة، مما دفع البعض ليشهر العداء للجمهورية الايرانية الاسلامية وسوريا والمقاومة في فلسطين ولبنان معززاً هجمته بقدرات مالية وتقنيات إعلاميـة ليتها توظف لفضح  ممارسات العدو الصهيوني الذي يستبيح المقدسات ويمعن قتلاً في الأبرياء وزيادة المستوطنات متسللاً في ظل هذه الغفلة لتحقيق دولته العنصرية اليهودية بما في ذلك القدس الشري.
وشدد على أن “الهجمة على إيران وسوريا هو انتقام من ثورة رفعت العلم الفلسطيني فكان العلم الصهيوني الاسرائيلي وتحويل سفارة اسرائيل أيـام الشاه المقبور الى سفارة فلسطين يوم انتصار الثورة الاسلامية  المظفرة وكذلك سوريـا تدفـع ثمن دعمها للمقاومـة ورفضها للمفاوضات الثنائيـة مع العدو الاسرائيلي وممانعتها للعصر الاسرائيلي”.

6 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل