وديع الخازن: الحملات المستجدة على الجيش فيها تجن وتطاول

6 فبراير, 2012 - 1:06 مساءً
وديع الخازن: الحملات المستجدة على الجيش فيها تجن وتطاول

إعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن أن “الحملات المُستَجدّة على الجيش، فيها تجنٍّ وتطاول على المؤسسة التي هي أمنع في تركيبتها وقناعتها وعقيدتها من النيل والإتهام”.
واضاف الخازن في تصريحٍ له إن “الحملات المستجدّة على التحوّطات الأمنية التي يتّخذها الجيش لحفظ أمن حدودنا مع سوريا وفي مواقع حسّاسة أخرى هي تجنٍّ وتطاول على مؤسسة يقودها العماد جان قهوجي المشهود بوطنيته وترفّعه عن “العنعنات” الطائفية والمذهبية والسياسية الرائجة في التداول الإعلامي والتي تسيء إلى الدور المشرّف للجيش الذي دفع غاليًا من شبابه في معركة ضد الإرهابيين في مخيّم نهر البارد يوم كان بقيادة العماد الرئيس ميشال سليمان الذي هو اليوم القائد الأعلى للقوات المسلّحة”.
ولفت الخازن الى إن “مَن يستهدف الجيش اليوم يذكّرنا بما كان من أمره يوم إندلاع الأحداث المشؤومة في لبنان سنة 1975 عندما تقاسم أمراء الحرب ولاءات ضباط من هنا وهناك. ولكن فات الصائدين في بنية الجيش الجديدة للّعب على أوتار معينة أنه أمنع في تركيبته وقناعته وعقيدته من أن تهزّه مثل هذه الإفتراءات والإتهامات”.
ورأى الخازن ان “الأحداث الخطيرة التي مرّ بها لبنان مؤخّرًا أثبتت على هذا المستوى أن الجيش اللبناني هو صمّام أمان للجميع ولن يتهاون في مسألة الأمن مع أحد مهما كانت الإعتبارات السياسية والدعايات المغرضة. والجيش، في مثل هذه الظروف الدقيقة، يمارس دوره الوطني على أعلى درجات اليقظة والتأهّب ليمنع أي إنزلاق نتيجة تداعيات ما يجري من حولنا”.

6 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل