موقع الحدث نيوز

تفاصيل: إفشال غزوة إنتحارية كانت ستستهدف منطقة السيدة زينب بذكرى ولادتها

الحدث نيوز

دمشق: تضاربت الأنباء حول ما حصل في محيط منطقة السيدة زينب جنوبي دمشق. فبعد ان إنتشر خبر تفجير إنتحاري حصل في المنطقة في فترة بعد الظهر، ومع إنجلاء دخان ما حصل، تبين ان الهجمة الإنتحارية حصلت على أطراف منطقة السيدة زينب ولم تحصل داخلها.

وتفيد معلومات “الحدث نيوز”، ان مجموعة إنتحاريين قدّر عددهم بثلاثة حاولوا عبور حاجز “المستقبل” الموجود عند أطراف السيدة زينب من جهة عقربا على طريق مطار دمشق عبر سيارة تاكسي محاولين فتح ممر لتمكين الإنتحاري الذي يقود السيارة التي تبين انها مفخخة، من الدخول إلى منطقة السيدة زينب لكنه فشل في ذلك.

وكشف الإعلامي الميداني ثائر العجلاني الذي تواجد في مكان حصول العمل في حديثٍ لـ “الحدث نيوز”، انه وفي تمام الساعة 3:45 دقيقة من عصر أمس الاثنين، حاول ثلاث إنتحاريين يقود أحدهم سيارة مفخخة من نوع “داسيا” صفراء اللون منخصصة للنقل العمومي “تاكسي” من إختراق الحاجز. وفي التفاصيل، ان إنتحاريان ترجلا من السيارة وتوجها نحو افراد الحماية على حاجز “المستقبل” وسحبا حزامان ناسفان وقاما بتفجير نفسيهما على الحاجز محاولين فتح ثغرة لعبور الإرهابي الذي يقود السيارة المفخخة.

لكن الإنتحاري الثالث فشل في العبور بعد ان قام عناصر الأمن بإطلاق النار عليه ما أدى لاصابته بشكلٍ مفاجيء ما لبث ان فجّر السيارة في نقطة توقفها قرب الحاجز.

ونتج عن العمل الارهابي 6 شهداء وأكثر من 14 جريحاً غالبيتهم من المدنيين بينهم أطفال. وعلى الفور، أغلقت قوات الأمن السورية الطريق المذكور بالاضافة إلى طريق مطار العاصمة الموجود بمحاذاته لفترة قصيرة حيث تم سحب الاصابات وتمشيط المنطقة وتنظيفها، ومن ثم أعيد فتحها لتعمل بشكلٍ روتيني.

ونفت مصادر “الحدث نيوز” ان يكون التفجير قد وقع في داخل منطقة السيدة زينب كما زعمت صفحات تنسيقيات تابعة للمعارضة السورية.

وإختار الإرهابيون تنفيذ فعلتهم في وقت تتحضر منطقة السيدة زينب للاحتفال بذكرى ولادتها.

B-jKZ_oCMAAJiHi B-jKZh4CYAAiiYZ