موقع الحدث نيوز

دوما: الجيش يُدمّر «مركز التوبة».. هل إستشهد الجنود الأسرى؟

الحدث نيوز

(خــاص): عاد مسلسل الكمائن إلى الغوطة الشرقية بعد إنقطاع فترة طويلة، ليعيد الزخم العسكري إلى هذه المنطقة التي تشهد في ظل ذلك معارك عنيفة على تخوم مدينة دوما معقل إرهابيي زهران علوش.

وفي التفاصيل، ذكر مصدر عسكري سوريا انه تم قتل عدد من المسلحين اثناء محاولتهم الفرار من مزارع الغوطة الشرقية باتجاه بلدة الضمير في شمال المنطقة. وتابع انه تم إيقاع قتلى والقاء القبض”.

إلى ذلك قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين بعضهم من الجنسيتين السعودية والتونسية خلال عملية مكثفة ضد أوكار التنظيمات التكفيرية في مزارع دوما والريف الجنوبي الغربي لدمشق.

في هذا الوقت تمكن الجيش السوري خلال عمليات القصف على مدينة دوما يوم أمس الاثنين، من تدمير نقطة عسكرية تابعة لميليشيات جيش الاسلام تسمى «مركز التوبة»، وهو مركز ذات نشاط أمني.

وزعم نشطاء معارضون، ان غارات الجيش على مركز التوبة هذا ادى لاستشهاد عدد من اسرى الجيش بينهم قائد الفوج 274 العميد سهيل سليمان، والرائـد وفيق شاليش، والشرطي فاطر سالم، والمجند نوار أحمـد ميا، وعنصر الاستخبارات الجوية طارق سلمـان في حين لم يرد اي توضيح من قبل الجيش.

مصادر “الحدث نيوز” أكدت انها “لا تمتلك معلومات حول سقوط شهداء من أسرى الجيش في هذا الاستهداف” معتبرة انه “ضرب من ضروب ألاعيب علوش” في محاولة منه لتقليب الرأي العام الداعم للدولة على الجيش بعدما فشل في إنجاز ما يسمى “توازع الرعب مع النظام”. ورأت المصادر، ان “الجيش يقود عملية مفاوضات مع المسلحين من أجل إجراء تبادل لتحرير الأسرى هؤلاء”.

وفي محيط دوما، لا تزال المعارك قائمة خصوصاً بعد إنحسار العاصفة الثلجية وعودة الشمس مجدداً مع قليلٍ من الدفيء. وعزّز الجيش في الايام القليلة الماضية عملياته في هذه النقاط حيث شهدت منطقة تل كردي معارك عنيفة في وقت لا يزال الجيش يحاول السيطرة والتقدم في البلدة. وشهدت ايضاً جبهة مخيم الوافدين ومزارع الريحان إشتباكات محدودة واكب ذلك عمليات قصف مدفعي للمزارع المذكورة.

وفي داخل الغوطة، نفذت مقاتلات الجيش غارات إستهدفت محيط دوما ومناطق اخرى من بينهما “كفربطنا” و “زبدين”. وفي حي جوبر شرقي العاصمة لا تزال معارك الكر والفر تدور بين الجيش والمسلحين فيما لا يزال الجيش يحافظ على ما حققه في العمليات الاخيرة.

هذا وشهدت مناطق في الغوطة الغربية لا سيما خان الشيخ عمليات قصف في حين إشتبك الجيش مع مسلحين في مدينة داريا.