تواطؤ الاجهزة الامنية العراقية مع الارهابيين .. تقرير سري يكشف عن اسباب الخروقات الامنية الاخيرة في كربلاء

4 نوفمبر, 2011 - 11:29 صباحًا
تواطؤ الاجهزة الامنية العراقية مع الارهابيين .. تقرير سري يكشف عن اسباب الخروقات الامنية الاخيرة في كربلاء

الحدث نيوز | العراق : كشف تقرير سري من اللجنة التحقيقية المكلفة بمتابعة الخروقات الامنية الاخيرة في محافظة كربلاء عن وجود خروقات امنية خطيرة عند منتسبي القوى الامنية في المحافظة و ان هناك حالة من التواطؤ بين الشرطة و الارهابيين

و اضاف التقرير السري في وصف الحادث ان ” بالساعة 9:30 يوم 25/9/2011 حدث انفجار عبوة ناسفة موضوعة داخل كيس نايلون و اسفل برميل مملوء بمادة النفط الابيض بالقرب من مديرية الجنسية اعقبها انفجار عبوة ناسفة اخرى بالساعة 9:35 بالقرب من الموقع الاول و بالساعة 10:00 انفجرت عجلة مفخخة نوع اوبل موضوعة في الطرف الجنوبي من الشارع المحاذي للمجمع الحكومي اعلاه و كذلك في الساعة 10:05 انفجرت عجلة مفخخة نوع دايو برنس موضوع في الطرف الشمالي من الشارع المحاذي للمجمع الحكومي لاستهداف المواطنين الذين لم يصابوا بالطرف الجنوبي ” .

و اوضح التقرير بان كانت هناك معلومات مؤكدة لدى محافظ كربلاء و رئيس اللجنة الامنية بوجود اشخاص من تنظيم القاعدة لديهم 6 عجلات مفخخة و عدد من الاحزمة الناسفة قد يدخلون كربلاء لاستهداف المدينة و اغتيال المحافظ ، مع ذلك حدثت الجريمة التي اسفرت عن استشهاد عدد كبير من المواطنين الابرياء الذين كانوا قد دخلوا المجمع الحكومي لغرض متابعة معاملاتهم اليومية و مراجعة الدوائر الحكومية في المحافظة.

وفي بيان الحقائق حول التفجيرات اكد التقرير على ان “هناك خرق امني لدى الاجهزة الامنية حيث اكدوا ان التفجيرات ما كانت تحدث لو لا تواطؤ بعض المنتسبين مع الارهابيين و مساعدتهم بادخال العجلات المفخخة و العبوات الناسفة كما اكدوا وجود حواضن اراهبية داخل محافظة كربلاء و كذلك وجود كم هائل من حملة الباجات المسموح لهم بدخول مركباتهم داخل الاطواق الامنية المحرمة بالاضافة الى النداءات الصادرة عن المسؤولين باصدار اوامر تسهيل مهمة الاشخاص المقربين منهم بدخول هذه الاطواق مما يشكل خرقا امنيا كبيرا “.

واشار التقرير الى ان من اهم الاسباب في الخرق الامني الاخير هو عدم وجود كاميرات مراقبة في المنطقة و كذلك عدم اتخاذ اجراءات التفتيش عند الدخول الى مرآب العجلات و ايضا قلة المعدات و اجهزة الكشف عن المتفجرات بالاضافة الى عدم تيسر كامرات المراقبة الحرارية بالرغم من الاعداد الغفيرة من المواطنين الذين يتوافدون على المحافظة لاغراض الزيارات .

و اكتفت اللجنة المكلفة بالتحقيق في قضية الخروقات الامنية الاخيرة في كربلاء باصدار عدة توصيات لمعاقبة المقصرين بالقضية و اعادة النظر بالخطط الامنية لمحافظة كربلاء و الايعاز بسد نقص الاجهزة الامنية من معدات و اجهزة الكشف عن المتفجرات و اعادة تقييم لمنتسبي الشرطة و الجهات الامنية الاخرى و اجراء تطهير للمندسين و المتعاونين مع الارهابيين .

و شهدت محافظة كربلاء سلسلة من الانفجارات كتحدي لقوى الامن العراقية بعد فشلهم في كشف المجرمين في قضية حادثة النخيب التي راح ضحيتها اكثر من عشرون مواطنا على طريق كربلاء – النخيب .

4 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل