ما يسمى “المدافعون عن السنة في حمص” تزعم: قوات الأسد هاجمت حمص بمساعدة ايران وحزب الله

8 فبراير, 2012 - 9:09 مساءً
ما يسمى “المدافعون عن السنة في حمص” تزعم: قوات الأسد هاجمت حمص بمساعدة ايران وحزب الله

أعلنت جماعة تطلق على نفسها “المدافعون عن السنة في حمص” في بيان تلقى موقع “النشرة” نسخة عنه ان “قوات الطاغية بشار قامت بمساعدة مرتزقة من ايران وشبيحة حزب الله بهجوم على مدينة حمص باستخدام القناصة والقصف بالمدفعية والدبابات على احياء آمنة تعج بالسكان الابرياء فقتلت قرابة الثلاثمائة نسمة وتركت العشرات لا بل المئات تحت الانقاض ليموتوا موتا بطيئا ان لم تعاجلهم يد المعونة والانقاذ”، مشيرة الى انه “لم يكن بمقدور الطاغية القيام بهذه المجازر لولا الدعم المعنوي العلني من روسيا والصين”.
وعلّقت الجماعة على كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بأنه لم يحدث شيء من هذا القبيل في حمص، معتبرة ان “السيد نصرالله يبعث بزبانيته المدججين بالأسلحة لقتلنا وقتل ابنائنا ثم يخطب خطبة عصماء يتجاهل فيها كل ما جرى وكأن شهداءنا لم يُقتلوا وبيوتنا لم تُدمَّر”، مضيفة “لعن الله من يكذب متعمداً”.
وتوجهت الجماعة للأسد بالقول “بسفكك لدماء الآلاف من الابرياء اثبت انك اشد قسوة وعنجهية من ابيك الذي تلاحقه لعنات شعبنا الى يوم الدين وانك خير تلميذ للسيد نصرالله الذي أوجده نظام الخامنئي وأحمدي نجاد ليساعدهما على تأسيس امبراطورية فارسية شيعية تشمل معظم البلاد العربية والاسلامية”، مشيرة الى ان “النظام الايراني الراهن، يبذل جهودا جبارة في هذا السبيل بتزويدك يا بشار بالاسلحة القتّالة والذخيرة التي طوروها وانتجوها خصيصا لاخماد ثورات شعبهم والشعوب التي ترزح تحت سيطرتهم”.
ورأت الجماعة انه “لم يعد سرا ما حاول  قادة ايران وحزب الله اخفاءه من ارسالهم الجنود الشرسين الينا ليقتلونا ويمنحوا بذلك نظام الطاغية اياما اضافية في القصر الجمهوري في دمشق”.

8 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل