ظهور فاروق الشرع ينهي شائعة وجوده تحت الإقامة الجبرية

9 فبراير, 2012 - 12:32 مساءً
ظهور فاروق الشرع ينهي شائعة وجوده تحت الإقامة الجبرية

خلال زيارة وزير الخارجية الروسي إلى دمشق بصحبة مدير الاستخبارات الروسية الخارجية، ولقائهما الرئيس السوري بشار الأسد، اهتمت وسائل الإعلام بتحليل الزيارة بين مؤيد ورافض لها، فيما غاب مشهد لافت عن جميع وسائل الإعلام، والمشهد هو “ظهور” نائب الرئيس فاروق الشرع.

ويبدو المشهد مهما – بنظر أحد المتابعين لأدق تفاصيل الملف السوري- لأن فاروق الشرع “كان بطل أقوى شائعة اجتاحت العالم العربي وسوريا عبر وسائل الاعلام التقليدية والجديدة منذ 22 كانون الثاني الماضي عندما طلبت الجامعة العربية من الأسد تفويض صلاحياته لنائبه الشرع، فانتشرت شائعات بعد ذلك بأن الشرع وضع تحت الإقامة الجبرية لأنه يؤيد الدعوة العربية ولأن النظام يخاف من انقلاب الشرع عليه”.

وبرأي المصدر المتابع نفسه الذي تحدث لموقع “سيريا بوليتيك” فإن ” هذه الشائعة كانت الأقوى منذ الشهر الماضي، إلى أن ظهر الشرع يوم الثلاثاء حاضرا الجلسات السورية الروسية، وقد ظهر مبتسما في جميع الصور، ولم تظهر عليه ملامح الاستياء أو أنه شخص خرج للتو من تحت الإقامة الجبرية”.

ويضيف المصدر “كانت هناك شائعة أيضا في وسائل الإعلام بأن الشرع حاول التوجه إلى موسكو التي تؤيد تطبيق الخيار اليمني في سوريا وأن يكون الشرع هو الرئيس الانتقالي إلا أن هناك من حاصر الشرع ومنع لقاءه بالروس، ولكن يوم أمس بدا الشرع في أحسن أحواله وكان بإمكانه أن يقترب من وزير الخارجية الروسي ويهمس بإذنه قائلا ( انتبه أنا تحت الإقامة الجبرية وهم يكذبون عليكم) وبالتالي كان لافروف امتعض وغيّر مواقفه، ولكن يبدو أن الشائعات اختلطت بما يجري على الأرض من وقائع”.

وأكد المصدر “فاروق الشرع يمكن أن يلعب دورا سياسيا كبيرا خلال الأيام المقبلة، وهذا الدور سيكون بالتنسيق مع الأسد نفسه، وإن امتعض بعض المسؤولين هنا وهناك، ولكن اليوم الوضع اختلف وموسكو تراقب، ووعود الأسد لموسكو قابلة للتطبيق أكثر من وعوده للعرب”.

9 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل