أبو جمرة يطرح جملة تساؤلات ويستخلص: موقف وزراء التغيير والاصلاح مسرحية تحريضية للإنتخابات

9 فبراير, 2012 - 5:44 مساءً
أبو جمرة يطرح جملة تساؤلات ويستخلص: موقف وزراء التغيير والاصلاح مسرحية تحريضية للإنتخابات

تساءل نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق اللواء عصام أبو جمرة إذا كانت “ثورة رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي هي لاستعادة حقوق مسيحيين مسلوبة؟ أم لاستعادة أموال محجوزة؟ أم لتغطية عملية إدارية  مشينة؟ أم أن فقاقيع الهواء ارتفع صوتها  مع تزايد صقيع الثلج القادم من الشرق؟”.

وأضاف: “فلماذا قبل رئيس تكتل التغيير والاصلاح المشاركة في حكومة تم فيها  حصراً تعيين وزراء مسيحين من قبل قادة مسلمين؟، ومن منع وزراء تكتل التغيير والاصلاح في مجلس الوزراء من طلب التصويت والاعتراض حتى الانسحاب و الاستقالة، عندما تم  عرض تعيين مرشح مسلم لم يوافقهم تعيينه في وظيفة من وظائف  الفئة الاولى؟ ولماذا عندما عرض رئيس الحكومة تعيين  قاضٍ مسيحي في مركز تابع له، بعد موافقة  وزير العدل، انسحبوا وعطلوا الجلسة وادعوا  بعدها الانسحاب لتحصيل حقوق المسيحيين المهدورة؟”، معتبراً أنه “موقف استعراضي اعلامي أقل ما يقال فيه أنه مسرحية تحريضية للإنتخابات النيابية”.

وسأل أبو جمرة: “هل يجوز تعيين رئيس مجلس القضاء الأعلى، أرفع منصب في السلطة القضائية، بناء لاقتراح الاسم بالاعلام من قبل رئيس حزب أو تكتل، ومحاولة فرضه على مجلس الوزراء بحجة تحصيل الحقوق المذهبية؟
واذا حصل التعيين هكذا،  كيف ستكون وحدة القضاء وحرية عمل القضاة لتحقيق العدالة في لبنان المتعدد المذاهب والاحزاب على اختلافها؟ ألا نقول عندها على القضاء السلام؟”.

وشدد على أن “التنافس بين قيادات المجتمع اللبناني حق طبيعي، لكن مصلحة المسيحيين بتحصيل الحقوق وممارستها تكون افضل بالتلاقي والتفاهم  حتى الوفاق بين ممثليهم في السلطة وباقي قيادات المجتمع الحزبية وغير الحزبية، بعيدا عن العبث بمصير الناس بديماغوجية رخيصة”.

9 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل