المعلم: قرار تعليق عضوية سوريا غير شرعي وسوريا ستخرج أقوى بفضل وعي شعبها

14 نوفمبر, 2011 - 11:47 صباحًا
المعلم: قرار تعليق عضوية سوريا غير شرعي وسوريا ستخرج أقوى بفضل وعي شعبها

الحدث نيوز | دمشق : 

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن ” ولحمته الوطنية”، موضحاً ان قرار “تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية وما تضمنه من بنود أخرى يشكل خطوة بالغة الخطورة على حاضر ومستقبل العمل العربي المشترك ومقاصد الجامعة العربية”.

ورأى،  خلال مؤتمر صحافي ، أن “قرار تعليق عضوية سوريا يحتاج الى اجماع من كل الدول العربية”، واصفاً القرار  بانه “غير شرعي وغير ميثاقي”. وقال: “القرار جاء ضمن مخطط مسبق تم التوصل اليه في فندق الفور سيزون قبل شهر وليس في الجامعة”.

وأشار الى “اننا زودنا الجامعة العربية بشكل يومي بتطورات الوضع الأمني، لكننا فوجئنا بتصريحات الأمين العام للجماعة العربية بعد يومين تفيد بعدم التزام سوريا بعدم تنفيذ الخطة”.

وأضاف المعلم: “هناك عواصف تآمر تهب على سوريا من جهات عدة وهي تدفع ثمن مواقفها، ولكنها لن تلين”، معتبراً أنه “على الرغم مما يجري لها من بعض الأشقاء العرب ستبقى قلب العروبة النابض”.

ورداً على أسئلة الصحافيين، لفت المعلم الى “اننا نفكر بالدعوة الى مؤتمر حوار وطني موسع ليكون الحوار شاملاً بما يضمن الوصول الى سوريا المستقبل”، موضحاً “اننا نرحب بكل من يرغب في المشاركة في مؤتمر المعارضة المزمع عقده في دمشق”.

وأكد المعلم ان “لدى سوريا أوراق بديلة إذا قرر العرب أن يكونوا متآمرين”، معرباً عن اعتقاده بان “الموقفين الروسي والصيني لن يتغيرا”. وقال: “واثق من أن روسيا ستلعب دوراً في مؤتمر الحوار المزمع عقده وهذا أمر إيجابي”، داعياً “الشعب السوري  الى أن لا يقلق لأن سوريا ليست ليبيا،”. وأضاف: “بلغت كلفة الحرب على ليبيا، وفق الأطلسين 240 مليار  دولار أميركي”.

14 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل