مسؤولين اميركيين: اغتيال العلماء بايران يتم بتمويل من الموساد

9 فبراير, 2012 - 7:59 مساءً
مسؤولين اميركيين: اغتيال العلماء بايران يتم بتمويل من الموساد

نقلت “ان بي سي نيوز” عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم أنه “يجري تنفيذ هجمات على العلماء النوويين الايرانيين من قبل “جماعة المنشق الإيراني” التي يتم تمويلها وتدريبها وتسليحها من قبل جهاز الاستخبارات الاسرائيلية”.
واعتبرت مجموعة “المجاهدين الايرانيين” مجموعة ارهابية من قبل الولايات المتحدة الأميركية، واتهمت بقتل جنود أميركيين منذ العام 1970، وبدعم الاستيلاء على السفارة الأميركية في طهران في 1980.
وأسفرت الهجمات على العلماء الايرانيين عن مقتل خمسة من العلماء النوويين الإيراني منذ عام 2007 وربما تكون قد دمرت الصواريخ وبحث موقع التنمية، والخروج بطريقة دراماتيكية، مع دراجة نارية التي تنتقل عن طريق ربط في كثير من الأحيان مهاجمون قنابل مغناطيسية صغيرة على السطح الخارجي لسيارة الضحايا.
وأكد المسؤولون الأميركيون، حسبما نقلت “ان بي سي نيوز” أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تدرك بأمر حملة الاغتيالات ولكن ليس لها أي مشاركة مباشرة بها.
وشدد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، في حديث لـ “ان بي سي نيوز” على العلاقة الوثيقة بين المخابرات الاسرائيلية، “الموساد”، ومجموعة “المجاهدين الايرانيين”، أو “منظمة مجاهدي خلق”، مشيرا إلى أن “العلاقة هي معقدة جدا وقريبة”.
وأكد أن الموساد، هو من يقوم بتدريب أعضاء “منظمة مجاهدي خلق” في إسرائيل على استخدام الدراجات النارية والقنابل الصغيرة.
وقال: “بنى عملاء الموساد نسخة طبق الأصل من منزل عالم نووي إيراني حتى يتسنى للقتلة الاطلاع على تخطيط مسبق لهذا الهجوم”.
وأشار لاريجاني إلى أن “ربط الحكومة الايرانية بين اسرائيل و”منظمة مجاهدي” خلق يأتي من التحقيق مع قاتل الذي فشل في تنفيذ هجوم في أواخر عام 2010 والمواد التي تم العثور عليه، حسبما نقلت “ان بي سي نيوز”.
وعن العالم الايراني النووي الذي اغتيل مصطفى علي محمدي روشان، أكد لاريجاني أنه “كان فيزيائيا ولم يكن له علاقة بالتفاصيل الجوهرية للبرنامج النووي الايراني”، مؤكدا ان “هذه مؤامرة اسرائيلية، مؤامرة قذرة “، مشددا على أن الاغتيالات ليست لها تأثير على برنامج ايران النووي وجعلت العلماء فقط أكثر حزما في تأدية مهمتهم.

9 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل