لجنة الدفاع البرلمانية في العراق: محاولة واشنطن ابقاء عناصر لاستخباراتها ستلاحق قانونياً وتواجه أمنياً

9 فبراير, 2012 - 10:39 مساءً
لجنة الدفاع البرلمانية في العراق: محاولة واشنطن ابقاء عناصر لاستخباراتها ستلاحق قانونياً وتواجه أمنياً

أعلنت لجنةُ الأمن والدفاع البرلمانية انها ستُلاحقُ العناصرَ الاستخباراتية َالأميركية في العراق من الناحتين القانونية والأمنية كاشفة عن تورط ظابطين في الجيش بالتجسس لصالح واشنطن وقال عضوُ اللجنة عمار طُعمة اِن وجودَ عناصرَ من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في العراق أمرٌمخالف للقانون وستتعرضُ للملاحقة الأمنية من قبل القوات العراقية، لافتاً الى ان وجود هذا النشاط سؤثرُ على العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والعراق كونه يُعدُ مساساً بأمنِ والسيادة العراق ، من جهته كشف عضو ُاللجنة قاسم الأعرجي عن وجود معلومات شبه مؤكدة عن اعتمادِ الولايات المتحدة على بعض عملائِها في بغداد لتزويدها بالمعلومات مقابلَ رواتب َشهرية ومن بينهم ضابطان في القوات المسلحة العراقية، مشدداً على ان اللجنة َستتخذُ الاجراءات القانونية بحقهما بعد اكتمال الأدلة التي من شأنها إدانتُهم وكذلك إجراجهم من مناصبهم .
هذا ونقلت صحيفة ُواشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين قولَهم إن وكالة َالاستخبارات الأميركية سي أي ايه تحتفظُ بوجود سري في العراق وأفغانستان كجزء ٍمن خطة لإدارة الرئيس أوباما بالاعتماد على مجموعة من الجواسيس وقوات العمليات الخاصة لحماية المصالح الأميركية في البلدين وأضافت الصحيفة ُاَن سي أي ايه ستُبقى على أكبر مركزين لوكالة الاستخبارات الأميركية في بغداد وكابول .
على مدى الاعوام المقبلة حتى في حال تقليص ِعدد العاملين الأمريكيين في البلدين بسبب ماسمته الصحيفة ُبدرء اي ِتمردٍ على الحكومات فيهما ، و ان انسحاب َالقوات الأميركية من العراق في كانون الأول ديسمبر الماضي نَقل تركيزَ السي اي ايه الى مزيد ٍمن التجسس التقليدي الذي يتمثلُ في مراقبة التطورات في مواقف تلك الحكومات واضافت الصحيفةُ ان من اسباب بقاء مركزين لوكالة السي اي ايه في العراق وافغانستان هو لمواجهة ِنشاطات تنظيم القاعدة والتاثيرات السلبية لايران.

9 فبراير, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل